دبي الذكية تعلن عن جمع بيانات وسائل النقل والمباني والمدارس الخاصة والبريد في نظام موحد

  • أعلنت «دبي الذكية»؛ إحدى مبادرات حكومة دبي، عن عزمها إطلاق مبادرة «سجلات دبي» قريبًا، بهدف بناء شبكة من سجلات بيانات دقيقة وموثوقة ومترابطة وذات قيمة مضافة لمدينة مستدامة وسعيدة.

    وغردت «دبي الذكية»، مساء الأحد 5 أبريل/نيسان 2020 على تويتر قائلة«تمثل مبادرة #سجلات_دبي خطوة مهمة في رحلتنا! قريبًا ستتمكن من الوصول إلى المصدر الوحيد للبيانات الدقيقة والموثوقة على منصة #دبي_بالس #دبي_الذكية».

    وأضافت أن سجلات دبي ستوفر للعامة «بيانات عن مواقف الحافلات، والمحطات البحرية، ومحطات المترو، والمباني، والمدارس الخاصة في دبي، وشركات البريد السريع مع معلومات الاتصال بهم والمزيد كل هذه المعلومات ستكون متواجدة على دبي بالس»، دون أن تذكر موعداً زمنياً محدداً إلا أنه لن يطول؛ نظراً لأنها ذكرت كلمة "ترقبوا" في إعلانها.

    وكانت دبي الذكية أطلقت مبادرة «سجلات دبي»، في أواخر مارس/آذار 2020، بهدف بناء شبكة من سجلات البيانات الدقيقة والموثوقة والمترابطة وذات القيمة المضافة لمدينة مستدامة وسعيدة والتي تأتي ضمن مشاريع مسار التطوير الحكومي للمسارات التنموية الست التي أعلن عنها «مجلس دبي» مطلع العام الجاري.

    وتسعى المبادرة إلى إنشاء وتنظيم مجموعة من السجلات الرقمية التي يشكّل كل منها مصدراً موحداً للمعلومات الدقيقة والموثوقة والمترابطة عبر تجميع أحدث البيانات وأكثرها دقة ضمن سجلات رقمية مبتكرة، بما يضمن التعامل المُيسر والفعّال بين الحكومة وبين المواطنين والمقيمين والزوار. وتشمل السجلات الرقمية معلومات في مجالات عدة تتضمن الأفراد والاقتصاد والأراضي وأصول المدينة.

    وتشكل المبادرة أداة فاعلة لتحديد منهجية إعداد السجلات مع وضع معايير وأولويات، وتحديد خارطة طريق للتنفيذ. وستضم المبادرة البيانات الموثوقة المتوفرة على منصة «دبي بالس» لتحديد السجلات المحتملة، ووضع خطة لإعدادها خلال العامين 2020 - 2021 وإعداد حوكمة خاصة بها.

    وأوضحت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر مدير عام دبي الذكية - وفق وكالة أنباء الإمارات - إن مبادرة «سجلات دبي» تمثل علامة فارقة جديدة تسمح بالبدء في استخدام الحجم الهائل من البيانات التي جمعت من خلال مبادرات أخرى وتصنيفها وتقديمها بالطريقة الأسهل وإفادة لمختلف شركائها كذلك تمكن المبادرة من تعزيز استخدام الجهات الحكومية «سجلات دبي» وهو ما يصب في تسريع وتيرة تحقيق أهداف «استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية» الرامية إلى رقمنة جميع المعاملات الحكومية الداخلية والخارجية مع المتعاملين وبما يضمن أن جميع المعاملات لا تحتوي على أي ورق بحلول ديسمبر/كانون الأول 2021.

    وقال يونس آل ناصر مساعد مدير عام دبي الذكية المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي، وفق وكالة أنباء الإمارات، إن سجلات البيانات ستكون هي المصدر الموحد للوصول إلى الحقائق حول أهم جوانب الحياة في إمارة دبي، لذا تشكل الوسيلة الأمثل لدعم عمليات تطوير الخدمات الحكومية، وتحسين حياة الناس في جميع الجوانب، ورفع مستوى سعادتهم، وستدعم السجلات عملية ترابط البيانات فيما بينها من جهة، وربط جوانب الحياة في دبي عند امتلاك بيانات قابلة للتحديث في إطار منظم.

    وأضاف «آل ناصر» إن دبي الذكية تطمح من خلال مبادرة «سجلات دبي» إلى رفع جودة البيانات مع تمكين خدمات حكومية كفؤة وسلسة في المجتمع، وتتطلع إلى زيادة عدد حالات استخدام علوم وتحليلات البيانات التي تعتمد على «سجلات دبي»؛ وذلك لدعم عملية اتخاذ القرار الذكي ببيانات دقيقة وموثوقة ومترابطة.

    ووفقاً لما جاء في «قانون بيانات دبي»، فإنه سيتم تحديد هذه السجلات وتنظيمها وتصنيفها، وكذلك تحديد الجهات المسؤولة عنها من دبي الذكية وسيتم الاستناد إليها كمصدر موحد وموثوق في تقديم الخدمات للغير وكذلك معترف به رسميًا من دبي الذكية كسجل مرجعي بموجب قانون بيانات دبي.

     

    وأوضحت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر مدير عام دبي الذكية - وفق وكالة أنباء الإمارات - إن مبادرة «سجلات دبي» تمثل علامة فارقة جديدة تسمح بالبدء في استخدام الحجم الهائل من البيانات التي جمعت من خلال مبادرات أخرى وتصنيفها وتقديمها بالطريقة الأسهل وإفادة لمختلف شركائها كذلك تمكن المبادرة من تعزيز استخدام الجهات الحكومية «سجلات دبي» وهو ما يصب في تسريع وتيرة تحقيق أهداف «استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية» الرامية إلى رقمنة جميع المعاملات الحكومية الداخلية والخارجية مع المتعاملين وبما يضمن أن جميع المعاملات لا تحتوي على أي ورق بحلول ديسمبر/كانون الأول 2021.

    وقال يونس آل ناصر مساعد مدير عام دبي الذكية المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي، وفق وكالة أنباء الإمارات، إن سجلات البيانات ستكون هي المصدر الموحد للوصول إلى الحقائق حول أهم جوانب الحياة في إمارة دبي، لذا تشكل الوسيلة الأمثل لدعم عمليات تطوير الخدمات الحكومية، وتحسين حياة الناس في جميع الجوانب، ورفع مستوى سعادتهم، وستدعم السجلات عملية ترابط البيانات فيما بينها من جهة، وربط جوانب الحياة في دبي عند امتلاك بيانات قابلة للتحديث في إطار منظم.

    وأضاف «آل ناصر» إن دبي الذكية تطمح من خلال مبادرة «سجلات دبي» إلى رفع جودة البيانات مع تمكين خدمات حكومية كفؤة وسلسة في المجتمع، وتتطلع إلى زيادة عدد حالات استخدام علوم وتحليلات البيانات التي تعتمد على «سجلات دبي»؛ وذلك لدعم عملية اتخاذ القرار الذكي ببيانات دقيقة وموثوقة ومترابطة.

    ووفقاً لما جاء في «قانون بيانات دبي»، فإنه سيتم تحديد هذه السجلات وتنظيمها وتصنيفها، وكذلك تحديد الجهات المسؤولة عنها من دبي الذكية وسيتم الاستناد إليها كمصدر موحد وموثوق في تقديم الخدمات للغير وكذلك معترف به رسميًا من دبي الذكية كسجل مرجعي بموجب قانون بيانات دبي.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن