خالد حسن : توطين الابتكار.. تأهيل الكوادر البشرية وثقافة ريادة الأعمال أهم متطلبات التحول الرقمي بالمحافظات

  •  

     

    أكد الكاتب الصحفي خالد حسن ـ رئيس تحرير جريدة " عالم رقمي "  أن إحدى أولويات الجامعة التركيز على تنمية القدرات التنافسية لجميع طلابها بما يتوافق مع متطلبات سوق العمل لاسيما بعد أن فازت الجامعة مؤخرا بلقب أفضل جامعة بين الجامعات المصرية بما يعد اعترافا قويا بالتطور السريع والملحوظ لجامعة كفر الشيخ في التعليم والبحث العلمي كما ستواصل العمل بدأب لاستكمال مسيرة التميز والنجاح وتنفيذ الخطة الاستراتيجية للحفاظ على مكانة الجامعة العلمية والسعى للمنافسة العالمية.

    جاء ذلك خلال فعاليات الدورة الرابعة عشرة لمبادرة " الإبداع ..طريقك للنجاح " والتي نظمتها جريدة" عالم رقمي " بالتعاون مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات " ايتيدا " في جامعة سوهاج بمشاركة كل من الدكتور حسام عثمان ـ مستشار وزير الاتصالات للإبداع ونائب الرئيس التنفيذي لهيئة " ايتيدا " ومدير مركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال " تيك" ، والمهندس هشام عرفة ـ نائب رئيس شركة " برايت سكايز" لأنظمة المدمج للسيارات ذاتية القيادة والعميد علي كمال ـ مدير بمعهد تكنولوجيا المعلومات "  iTi" بجامعة سوهاج برعاية الدكتو أحمد عبد العزيز ـ رئيس جامعة سوهاج ، الدكتور صفا محمود ـ نائب رئيس الجامعة لشئون الطلاب ، والدكتور نميري زناتي ـعميد كلية الحاسبات والمعلومات بالجامعة والدكتور محمد علي أبو العز ـ مدير المعلومات بالجامعة .

    أضاف الإبداع يحتاج لبيئة محفزة لتعلم الابتكار وأولها حرص الطالب على المشاركة في ورش العمل والندوات التي تتحدث عن تنمية التكنولوجيا بصورة عامة.  ثانيا تحديد التخصص ، في مجال التكنولوجيا ، الذي يتناسب مع ميول وقدرات الطلاب.  ثالثا البحث بصورة أكثر دقة من خلال ما تتيحه شبكة الإنترنت أو بنك المعرفة المصري عن التخصص الذي استقر عليه الطالب حتى يمكنه الإلمام الكامل بكل أبعاد هذا التخصص ومتابعة كل ما هو جديد والتفكير في تحقيق تقديم قيمة مضافة حقيقية وهذا ما تسعى إليه كلية الحاسبات والمعلومات لتوطين ثقافة الابتكار والتفكير والإبداع لدى طلابها .

    أشار حسن إلى أهمية مشاركة طلاب الجامعة في المسابقات السنوية التي تنظمها شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المحلية والعالمية  حيث إن مثل هذه المسابقات تتيح مجموعة من الفوائد للطلاب أولها أنها تساعدهم في عملية الاحتكاك ، والقدرة على التعبير والعمل من خلال الفريق والتعرف على أفكار الآخرين ، وبالتالي الخروج إلى ما هو أفضل ، بشرط الرغبة والتصميم على النجاح .

    أوضح تساعد أيضا هذه المسابقات على تنمية التفكير الابتكارى لدى الطلاب من خلال العمل على إيجاد حلول للتحديدات التي تتضمنها المسابقة كما أنها تشكل نوعا من وسائل المعرفة لمختلف الطلاب في المجالات التكنولوجية ، والتي يمكن من خلالها التعرف على أولويات واحتياجات أسواق العمل التكنولوجي ، التي لا ترتبط بمكان أو سوق معين بل تكاد تكون موحدة في جميع أسواق العالم .

    أكد رئيس تحرير جريدة” عالم رقمي ” أن الإبداع يعتمد على جناحين أساسيين أولهما هو توافر الأفكار الابتكارية الجديدة القادرة على تقديم حلول إبداعية لمشاكلنا المجتمعية والجناح الثاني هو توفير التمويل الميسر لخروج هذه الأفكار للنور، بدلا من أن تظل حبيسة الأدراج، لتصبح منتجات ملموسة .
    اضاف الأفكار الجديدة القادرة على تقديم حلول ابتكارية للمشاكل والتحدبدات المجتمعية التي نواجهها باتت تشكل المحفز والنواة الأساسية لما بات يعرف بالاقتصاد الرقمي والقائم على توظيف المعلومات والبيانات بصورة مثالية بما يحسن مستوى للخدمات المقدمة للمستخدم النهائي .

    أشار أن مصر يعمل بها نحو 16 صندوق راسمال مخاطر ، وصناديق التمويل التأسيسيّ ، والمستثمرين الأفراد الذين يستثمرون بنشاط في مجال الشركات الناشئة المحلية المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات حيث يتراوح التمويل الذي تقدمه هذه الصناديق بين 10 آلاف دولار إلى ملايين الدولارات لكل شركة وفقا لتقيم الشركة ومدى احتياجاتها للتمويل .

    أضاف مصر أصبحت محط أنظار الكثير من الجهات والشركات العالمية للاستعانة بخدمات كوادرنا البشرية المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات وفتح مراكز تطوير للبرمجيات في مصر عبر الـ 6 مراكز للإبدع الرقمي التي تم افتتاحها لتوفير البيئة الملائمة لتوطين الإبداع التكنولوجي والتدريب على التقنيات الحديثة على غرار الذكاء الاصطناعي وتعليم الآلة والروبوتات والحوسية وتحليل البيانات الضخمة .

    أكد على ضرورة استفادة الطلاب من مبادرة التدريب “رواد تكنولوجيا المستقبل” والتي أطلقها مركز الإبداع التكنولوجى وريادة الأعمال، التابع لهيئة ” ايتيدا ” بالاتفاق مع عدد من الجامعات والشركات العالمية المتخصصة في مجال احدث تخصصات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات حيث يمكن للطلاب الحصول على شهادات معترف بها لدورات تدريبية متخصصة فى 39 مجالا مقدمة من أشهر منصات التعليم الإلكتروني على غرار EDX  و” Courcsera

    أضاف هناك العديد من الجهات ، حكومية وغير حكومية ” لديها حاليا برامج لتمويل ودعم الأفكار الإبداعية لطلبة الجامعات ومنها هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “www.itida.gov.eg “وكذلك مركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال بهيئة”www.tiec.gov.eg ،  التابعة لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، كذلك هناك ايضا أكاديمية البحث العلمي “www.asrt.sci.eg ” ، من خلال برامج مكتب دعم الابتكار ونقل وتسويق التكنولوجيا ” TICO ” ومجموعة من البرامج لجهاز تنمية الإبداع والابتكار ومسابقة “القاهرة تبتكر ” كذلك هناك صندوق العلوم وتطوير التكنولوجيا التابع للمجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا ”www1.stdf.org.eg ” عبر تمويل عدد من المشروعات البحثية وكذلك دور صناديق الاستثمار في شركات التكنولوجيا حديثة المنشأ والصغيرة والمتوسطة بالإضافة إلى دور منظمات العمل المدني والمشاركة في المسابقات التي تنظمها شركات تكنولوجيا المعلومات وبعض المؤسسات والهيئات المحلية والدولية لاكتساب خبرات الاحتكاك وتبادل المعلومات اللازمة لإدارة وإنجاح أفكارنا وتحويلها لمشروعات” وهو ما يعرف بريادة الأعمال ، وتعلم كيفية عرض أفكارنا بطريقة جيدة ..ناهيك عن الاستفادة بقيمة الجوائز المالية لترجمة أفكارنا إلى منتجات ملموسة .

    أكد أحد مصادر التمويل المناسبة هى منصات التمويل الجماعي الإلكترونية” ” Crowd  funding  بجانب صناديق رأس المال المخاطر ” Venture Capital ” لدعم الأفكار الابتكارية والمنتجات الإبداعية والتي تستطيع تقديم خدمات جديدة للمستخدم النهائي ، وتم إنشاؤها منذ نحو 10 أعوام تقريبا ، ومن خلالها نجح الآلاف من الأفكار في جمع مئات الملايين من الدولارات لتتمكن من التحول إلى منتجات ملموسة .

    أضاف هناك الكثير من منصات التمويل الجماعي ، ومن أشهرها على المستوى العالمي ” KickStarter ، Indiegogo ، RocketHub ، Peerbackers ، eureeca ، Grow VC ، Microventures ،Angel List  بالاضافة CircleUp ” ” أما على المستوى العربي فبدأت تتنشر فكرة مواقع التمويل التعاوني من خلال بعض المواقع الإلكترونية ومنها مواقع مثل بداية ” https://bedaea.com ” و موقع ذومال “http://ar.zoomaal.com/ ” وموقع ومضة ” http://ar.wamda.com/ ” ” إذ تستهدف هذه المنصات دعم رواد الأعمال في الحصول على التمويل اللازم لتتحول أفكارهم إلى منتجات إذ يحدد صاحب الفكرة قيمة الاستثمارات المطلوبة لفكرته ويتم الإعلان عنها عبر هذه المنصات وبالفعل الكثير من الأفكار نجحت في جمع أموال أكبر بكثير مما كانت متوقعة وتحولت إلى شركات ناجحة .

     

    وأوضح رئيس تحرير ” عالم رقمي” ، أن كليات الحاسبات ستكون أيقونة تطوير للأفكار في المجتمع وتوطين الإبداع مشيرا أن الإبداع ببساطة هو التفكير بطريقة مختلفة في تطوير منتج أو خدمة موجودة بالفعل ، أو ابتكار منتجات وخدمات غير موجودة يستطيع الشخص المبدع توظيفها لإفادة المجتمع وحل جزء من مشكلاته ومن تلبية احتياجات حقيقية، من خلال الاعتماد على الأدوات التكنولوجية المتاحة ، بشرط أن تكون هذه الفكرة قابلة للنمو في المستقبل .

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن