" الفن يحفز على ارتداء الكمامه لمواجهة أزمة كورونا بمصر

  • يتذكر في تلك اللحظات ما كان يتلقاه من سخرية في بداية صنعه، غير أن حماسه وتقديره لما يقوم به جعله يكمل ليعرّف الجميع أن الفن يستطيع أن يعبّر عن الأزمات ويناقشها ويضع لها حلولًا.

    عبدالله أحد شباب حملة "سواعد الخير"، الذي قرّر أن يكون لفنه دور من خلال مبادرة "كمامتك تساوي سلامتك"، التي تحثّ المارة على الالتزام بالإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، والتعبير عن معاناة الأطباء في مصر من الفيروس وأرقام الإصابات المفزعة نتيجة التهاون في ارتداء الكمامات وعدم استخدام المطهرات.

    يحكي عبدالله لـ"سكاي نيوز عربية" أنّ الحملة منبثقة من حملة كبرى لأهالي قرية "طنامل" التابعة لمحافظة الدقهلية في مصر، إذ يحاولون من خلال الحملة الأم أن يساعدوا المحتاجين، ويوفروا لهم أنابيب الأكسجين، إلى جانب إجراء التحاليل اللازمة بالمجان وتوفير ما يلزمهم من أدوية وخلافه.

    يشير عبدالله إلى أنّ الفن هو عالمه الخاص الذي يسرح فيه، يحبه ويريد دومًا أن يعبر من خلاله على كل مستجدات الحياة، منوهًا أنه تطوّع في الحملة من دون أي مقابل مادي، واستغرق أكثر من أسبوع لكي يختار الرسومات المناسبة، وقام بعمل استطلاع على صفحته الشخصية لاختيار الأفضل.

    ما قام به الشاب العشريني في قريته دفع عددا من القرى المجاورة بتنفيذ رسومات أيضا للتعبير عن أهمية مواجهة فيروس كورونا، ولكن "لغياب الفنان المبدع" حسب قول عبد الله، لم تلق الرسومات استحسان الكثيرين، مؤكدًا أنه سيستمر في الرسم والتوعية طوال الوقت لكي ينقذ الآلاف من خطر الفيروس

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن