اتصالات تطلق حزمة من الإجراءات لضمان سلامة موظفيها مع ضمان استمرار جوده الخدمات المقدمه

  • لطالما كانت اتصالات تضع احتياجات عملائها في مقدمة أولوياتها. وفي إطار التطور التكنولوجي الذي يشهده العالم، كانت اتصالات مصر سباقة في طرحها للعديد من الخدمات والتطبيقات التي تطور من تجربة العملاء وتجعلهم يقومون بالعديد من الخدمات من على هواتفهم بدون الحاجة لزيارة الفروع أو التحدث الى ممثلي خدمة العملاء. 
    وفي ظل أهمية تجنب مغادرة المنزل لغير الحاجة تماشياً مع القرارات السباقة التي اتخذتها الدولة وأشادت بها القنوات والمواقع العالمية للحد من انتشار فيروس كورونا، أتت اتصالات مصر كداعمة لعملائها بتلك التطبيقات والخدمات التي تقدمها. فتطبيق مثل Etisalat Cash اتصالات كاش يمكنك من عمليات تحويل الأموال، صرف، إيداع، دفع فواتير (كهرباء – مياه – غاز – تليفون أرضي) والشراء عبر الإنترنت بطريقة سهلة وسريعة وآمنة. وتطبيق ماي اتصالات My Etisalat الذي يمكن العملاء من الشحن ودفع الفواتير والحصول على المعلومات الخاصة بهم والعروض وغيرها، كما انه يوفر خدمة العملاء الرقمية عبر الموقع الإلكتروني. كما يساهم أيضا تطبيق Etisalat Business  والنظام الجديد  B Digital في مساعدة أصحاب الشركات الصغيرة و الناشئة في متابعة أعمالهم من المنزل تماشيا مع سياسة الدولة في التقليل من التجمعات البشرية. 
    اتخذت أيضا اتصالات مصر مجموعة من الإجراءات الوقائية لضمان سلامة موظفيها وعملائها والمجتمع. فمنذ بدء انتشار الفيروس حول العالم، كانت اتصالات حريصة على ان تقدم لعملائها المعلومات والتوعية السليمة للوقاية من المرض، فكانت اول شركة محمول ترسل لقاعدة عملائها رسالة توعوية تحتوي على معلومات وإرشادات الوقاية بناء على توصيات منظمة الصحة العالمية.
    ومع اتخاذ مصر والعديد من الدول الأخرى الاجراءات الضرورية للحد من انتشار المرض، كان لزاماً على الشركة العمل بوعي كبير لإنجاح جهود الدولة وللمحافظة على جودة الخدمة المقدمة في ظل هذه الظروف الاستثنائية قامت الشركة بزيادة باقات ال ADSL  وباقات منجز الهوائي المنزلي بنسبة 20%  ومنح 30 ضعف الرصيد المشحون دقائق ووحدات مجانية للعملاء عند الشحن باستخدام وسائل الدفع الالكتروني. تقوم الشركة أيضاً باتخاذ كافة الإجراءات الممكنة لحصر عملائها العالقين في الخارج وعمل كل ما يمكن من أجل مساعدتهم في البقاء على أتصال مع ذويهم.
    كما تذيع الشركة مقاطع التوعية المرئية التي أرسلتها وزارة الصحة في جميع الفروع لنشر الوعي بين العملاء بالإضافة لتوفير المطهرات والتعقيم اليومي للفروع بما في ذلك الأسطح والأثاث والمصاعد والمقابض. كما أضافت الشركة شعار-جملة Stay Safe بمعنى أبقوا آمنين بجوار أسم شبكة اتصالات على جميع هواتف عملائها لتذكيرهم بأن سلامتهم هي الأهم وأن عليهم اتباع إرشادات السلامة للمحافظة على صحتهم.
    وفي ظل هذه الظروف، كان لزاما على قيادات الشركة الاجتماع لاتخاذ مجموعة من القرارات المتعلقة بالإجراءات الوقائية داخل مباني الشركة والفروع والتي أكدت حرص الشركة على صحة وسلامة الجميع وقد جاءت كالتالي:
    • السماح للموظفين بالعمل من المنزل بالتنسيق مع المديرين لضمان استمرار العمل بالشكل المطلوب.
    • إعطاء الأولوية للأمهات وأصحاب الأمراض المزمنة للعمل من المنزل.
    • مضاعفة سعة الانترنت المخصصة للموظفين لدعمهم في تقديم الخدمة المطلوبة من المنزل.
    • منع الموظفين من السفر الدولي للوقت الحالي والسماح بالسفر الداخلي للضرورة القصوى فقط.
    • التوعية الداخلية للموظفين بشكل مستمر بإجراءات السلامة من وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية عن طريق جميع طرق التواصل المتوفرة.
    • التشديد على عدم التصافح بالأيدي بين الموظفين والحفاظ على المسافة الصحية اللازمة.
    • توفير المطهرات في جميع مباني الشركة.
    • عدم استقبال الزائرين داخل مباني الشركة.
    • تأجيل أي فعاليات تدريبية داخل أو خارج الشركة.
    • غلق صالة الألعاب الرياضية المتوفرة داخل الشركة.
    • مراقبة الحالة الصحية لمقدمي الأغذية والمشروبات داخل الشركة بالإضافة لمتابعة إجراءات النظافة والتعقيم.
    تعد هذه بعض من الإجراءات التي اتخذتها الشركة للحد من خطورة وانتشار الفيروس بالإضافة للتنبيه على الموظفين بالإبلاغ عند الشعور بأي عرض من أعراض البرد المعتاد حتى يتسنى للشركة التعامل مع الموقف وإرساله للجهة المختصة للاطمئنان على صحته وإبعاده هو وزملائه عن موقع العمل لفترة ال14 يوما التي تظهر بها أعراض الفيروس للتأكد من سلامتهم. وتتابع قيادات الشركة الاحداث يوميا للقيام بأي إجراءات احترازية جديدة تساهم في الحفاظ على صحة الجميع.
    وقد أعربت الشركة عن شكرها لجميع موظفيها على العمل الرائع ومقدار الجهد الذي يبذله الجميع في أماكنهم للحفاظ على سير الأمور بشكل طبيعي رغم هذه الظروف الطارئة، وتؤكد الشركة أن مثل هذه الأوقات العصيبة تبرز أفضل ما يمكن أن تقدمه البشرية في الوقت الذي يقف فيه الناس سوياً في مواجهة هذه المصاعب والكوارث.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن