السعودية تطلق مشروع لإنتاج الهيدروجين الأخضر

  • تعتزم المملكة العربية السعودية إطلاق مشروع ضخم لإنتاج الهيدروجين الأخضر وتصديره بقيمة 5 مليارات دولار، في منطقة نيوم المستدامة المستقبلية شمال غرب البلاد.

    ووقعت شركة نيوم حديثًا، اتفاقية شراكة مع شركة إير بروداكتس وشركة أكوا باور، لبناء المنشأة وإنتاج الهيدروجين بطريقة تراعي البيئة، وتصديره إلى السوق العالمية، لتوفير حلول مستدامة لقطاع النقل العالمي ولمواجهة تحديات التغير المناخي، من خلال حلول عملية لتخفيض الانبعاثات الكربونية.

    ونقلت وكالة أنباء الإمارات، عن شركة نيوم، أن «المشروع المشترك سيعتمد على تقنية مثبتة الفعالية وعالمية المستوى، ويجمع بين توليد أكثر على 4 جيجاواط من الطاقة المتجددة المستمدة من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والتخزين، فضلًا عن إنتاج الهيدروجين، من خلال التحليل الكهربائي باستخدام تقنية تيسين جروب، وإنتاج النيتروجين من خلال فصل الهواء باستخدام تقنية شركة إير بروداكتس، وإنتاج الأمونيا الخضراء باستخدام تقنية شركة هالدرتوبسو.

    ونقلت وكالة أنباء السعودية، عن المهندس نظمي النصر، الرئيس التنفيذي لشركة نيوم، أن «المشروع هو الأكبر من نوعه عالميًا، وتكمن أهميته في اتساقه مع جهود نيوم لتحقيق الريادة في إنتاج الهيدروجين الأخضر والوقود الأخضر عالميًا، ليكون نقطة محورية في رحلة نيوم لتصبح الوجهة الأهم دوليًا في تقديم الحلول المستدامة بطريقة تجذب المستثمرين وأفضل العقول من كل العالم لتسريع التطور البشري.»

    وقال سيفي قاسمي، رئيس مجلس إدارة شركة إير بروداكتس، إن «الميزات الجغرافية الفريدة لمنطقة نيوم؛ من حيث الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، ستمكن المشروع من تحويل المياه إلى هيدروجين، كمصدر للطاقة النظيفة المطبقة على نطاق واسع، ليحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في العالم، بمعدل يفوق 3 ملايين طن سنويًا.»

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن