قرار امريكي يمنع الوكالات الفيدرالية الأمريكية من شراء تكنولوجيا Huawei و ZTE

  •  

    منعت إدارة ترامب الوكالات الفيدرالية الأمريكية من شراء المعدات والحصول على الخدمات من Huawei وشركتين أخريين كجزء من حملة الحكومة الأمريكية الأخيرة ضد التكنولوجيا الصينية الصنع بسبب المخاوف الأمنية. ونُقل عن Jacob Wood، المتحدث باسم مكتب الإدارة والميزانية بالبيت الأبيض، قوله أن الإدارة ” سوف تمتثل بالكامل ” للقانون الجديد الذي أقره الكونغرس كجزء من مشروع قانون الإنفاق الدفاعي الذي صدر في العام الماضي.

     

    سيدخل القانون الجديد حيز التنفيذ في اليوم 13 أغسطس، وسيشمل أيضًا شركات تقنية صينية أخرى، بما في ذلك ZTE و Hytera و Hikvision، وسط مخاوف من إمكانية تجسس هذه الشركات عن طريق المعدات والخدمات الخاصة بها لصالح الحكومة الصينية. وتجدر الإشارة إلى أنه تم تنفيذ هذا القانون قبل عام واحد من الموعد النهائي مع العلم بأنه كان من المقرر في الأصل أن يتم تنفيذ القانون الجديد في شهر أغسطس من العام 2020، وفرضه على الجميع الوكالات الفيدرالية الأمريكية التي تتعامل مع Huawei و ZTE و Hytera و Hikvision.

     

    سوف تمنح الحكومة الأمريكية إعفاءات للوكالات الفيدرالية على أساس كل حالة على حدة طالما أن عملها لا يشكل تهديدًا للأمن القومي.

     

    لطالما قالت شركة Huawei أنها لا تستطيع التجسس لصالح الحكومة الصينية. يقول النقاد، بمن فيهم الحكومة والعديد من المشرعين أن تكنولوجيا الشركة، وخاصة معدات الشبكات مثل محطات 5G، يمكن أن تعرض بيانات الأمريكيين لخطر المراقبة الصينية أو التجسس. نفت شركة Huawei بشدة هذه المزاعم، على الرغم من النتائج التي توصلت إليها الحكومة البريطانية والتي قدمت تقييماً دامغاً لضعف البنية الأمنية في التكنولوجيات التابعة للشركة الصينية.

     

    كانت شركة Huawei في مرمى القصف الأمريكي لأول مرة في العام 2012 في أعقاب التحقيق الذي أجراه مجلس النواب والذي وصف الشركة بأنها تهديد للأمن القومي. وقال Chase Skinner، المتحدث الرسمي باسم شركة Huawei إن الأخبار كانت ” غير متوقعة ” وأنها لا تزال تتحدى الحظر في المحكمة بحيث صرح بالقول : ” إن قانون NDAA وأحكامه التنفيذية لن تفعل شيئًا لضمان حماية شبكات وأنظمة الإتصالات الأمريكية، بل هو حاجز تجاري قائم على بلد المنشأ، وإستدعى إتخاذ إجراءات عقابية دون أي دليل على إرتكاب خطأ “، وأضاف : ” في النهاية، سيكون مواطنو الريف في جميع أنحاء الولايات المتحدة هم الأكثر تضرراً حيث تعتمد الشبكات التي يستخدمونها للاتصال الرقمي على معدات وتكنولوجيا Huawei “.

     

     

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن