استرازينيكا توقع صفقة بـ 174 مليون دولار لتصنيع لقاح كورونا

  • وقعت شركة "استرازينيكا" صفقة بقيمة 174 مليون دولار، مع شركة "اميرجينت" لتصنيع اللقاح المحتمل لفيروس كورونا "COVID-19 "، وذلك وفقا لما ذكره موقع شركة استرازينيكا.

    وأضافت شركة اميرجينتEmergent اليوم الاثنين، إنها وقعت اتفاقا مع شركة استرازينيكا "AstraZeneca "، بقيمة 174 مليون دولارا لتطوير وتصنيع مرشح لقاح فيروس كورونا 9COVID-1

    وأشار الموقع الى أن شركة استرازينيكا، وقعت على صفقات تصنيع على مستوى العالم لتحقيق هدفها المتمثل في الحصول على ملياري جرعة من اللقاح، بما في ذلك مع مشروعين مدعومين من بيل جيتس، واتفاقية بقيمة 1.2 مليار دولار مع الحكومة الأمريكية، مضيفا بأن لقاح الشركة، الذي تم تطويره بشكل مشترك من قبل جامعة أكسفورد، هو من بين أول من انتقل إلى التجارب الأخيرة والنهائية.

    واكد الموقع أن هذه الصفقة الأخيرة تأتي بعد عقد بقيمة 87 مليون دولار في يونيو، حيث وقعت اميرجينت Emergent اتفاقية لتصبح شريك التطوير لمرشح لقاح فيروس كورونا COVID-19 من استرازينيكا" AstraZeneca".

    وقالت الشركة، إن الأنشطة بموجب الاتفاقية او الصفقة ستكون في منشأة أو مصنع اميرجينت Emergent، وهو مركز مخصص من قبل وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية للتصنيع السريع لكميات كبيرة من اللقاحات والعلاجات.

    وعلى صعيد آخر ينتقل مرشح لقاح مودرنا لفيروس كورونا COVID-19 إلى المرحلة الأخيرة من التجربة، حيث أكدت الشركة اليوم الاثنين، إنها بدأت تجربة المرحلة الأخيرة المدعومة من الحكومة الأمريكية لمرشح لقاح فيروس كورونا COVID-19، وهو الأول الذي يتم تنفيذه في إطار برنامج التسجيل السريع Warp Speed ​​الذي تديره إدارة ترامب.

    تدعم الحكومة الفدرالية مشروع لقاح Moderna ، بما يقرب من مليار دولار، وقد اختارته كواحدة من أولى الدول التي دخلت في تجارب بشرية واسعة النطاق.

    يوجد أكثر من 150 مرشحًا للقاحات في مراحل مختلفة من التطور، مع 23 لقاح محتمل لفيروس كورونا في التجارب البشرية في جميع أنحاء العالم. تقود كل من مودرنا" Moderna "، وشركة استرازينيكا AstraZeneca البريطانية السباق مع مرشحيهما في دراسات المرحلة المتأخرة.

    ففي حين قالت منافستها استرازينيكا AstraZeneca الأسبوع الماضي، إنها لا تزال في طريقها لإنتاج جرعات بحلول سبتمبر، فإنهم وصناع الأدوية الآخرين يستهدفون الآن توصيل لقاحات تم اختبارها بالكامل بحلول نهاية العام في أقرب وقت ممكن.

    قال فرانسيس كولينز، مدير المعاهد الوطنية للصحة: "إن توزيع لقاح آمن وفعال بحلول نهاية عام 2020 هو هدف يجب تحقيقه.






    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن