فيسبوك تحذف الإعلانات التي تحرض على الإهمال في علاج كورونا

  • قالت شركة فيسبوك  إنها بصدد إطلاق سياسة عالمية جديدة تحظر الإعلانات التي تثني الناس عن الحصول على اللقاحات. وكان لدى الشركة سابقًا سياسة ضد أكاذيب اللقاحات التي حددتها علنًا منظمات الصحة العالمية.

    وقال رئيس قسم الصحة في الشركة (كانج شينج جين)، ومدير إدارة المنتجات (روب ليذرن) في منشور اليوم الثلاثاء: “الآن، إن كان الإعلان يثني شخصًا ما عن الحصول على لقاح، فسنرفضه”.

    ويأتي الحظر الجديد وسط سلسلة من التغييرات السياسية التي أعلنتها الشركة لتخليص شبكاتها الاجتماعية من المحتوى الإشكالي الذي كانت مترددة في السابق في حظره. ويتضمن هذا حظرًا على المحتوى الذي يُنكر الهولوكوست، وقد أُعلن عنه في وقت سابق من الأسبوع الحالي، بالإضافة إلى حظر الصفحات والمجموعات التي تتبنى نظرية مؤامرة QAnon الأسبوع الماضي.

    وأعلنت الشركة عن حظر مؤقت على الإعلانات السياسية بعد الانتخابات الأمريكية في 3 نوفمبر المقبل، كما أعلنت الشهر الماضي عن حظر أي إعلانات تسعى إلى نزع الشرعية عن نتائج الانتخابات الأميركية، وقررت الشهر الماضي وقف انتشار المجموعات الموجودة على شبكتها الاجتماعية التي تركز على تقديم النصائح الصحية للمستخدمين.

    وستظل فيسبوك تسمح بالإعلانات التي تدافع عن سياسات الحكومة بشأن اللقاحات، ويشمل ذلك لقاح الفيروس التاجي المستجد (كوفيد-19) COVID-19.

     

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن