بالتعاون مع وزارة الاتصالات لإعداد جيل جديد من الكوادر: عبد الغفار: بدء الدراسة بـ 3 جامعات تكنولوجية.. وجاري إنشاء 10 أخرى.. وتفعيل منظومة"رقمنة" التعليم

  • كتب : نهلة مقلد – باسل خالد

    عقد الدكتور خالد عبد الغفار ـ وزير التعليم العالي والبحث العلمى اجتماعا مع عدد من الأساتذة المصريين العاملين بالجامعات اليابانية بهدف بحث تعزيز التعاون والتواصل مع العلماء المصريين بالخارج، والاستفادة من تخصصاتهم وخبراتهم العلمية في النهوض بالعملية التعليمية في مصر، خاصة الجامعات الأهلية الجديدة، مؤكداً أن هناك طفرة يشهدها التعليم العالي والبحث العلمي في مصر في ظل حرص الدولة على الاهتمام بالتعليم وزيادة ميزانية التعليم العالي والبحث العلمي.

    جاء ذلك بحضور د. أيمن عاشور ـ نائب الوزير لشئون الجامعات، والسفير أيمن كامل سفير مصر باليابان، ود. هاني الشيمي ـ المستشار الثقافي ومدير البعثة التعليمية المصرية في طوكيو، ود.هانم أحمد الملحق الثقافي في طوكيو، وأطلع الوزير السادة العلماء على جهود الدولة في مجال النهوض بمنظومة التعليم العالي والبحث العلمي في مصر، مستعرضاً أهم النماذج الجديدة وعلى رأسها الجامعات التكنولوجية الجديدة، مشيراً أن هناك 3 جامعات تكنولوجية بدأت الدراسة بها وهى (الدلتا، وبنى سويف، القاهرة الجديدة)، وأنه جاري إنشاء 10 جامعات تكنولوجية جديدة بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، فضلاً عن أنها تتضمن برامج وتخصصات علمية لتأهيل الخريجين لاحتياجات سوق العمل المحلية والعالمية، فضلًا عن أنه جاري تدريب الطلاب بالشركات والمصانع المختلفة .

    أضاف هناك 4 جامعات أهلية جديدة هى (الجلالة، العلمين، الملك سلمان، المنصورة الجديدة)، مؤكداً أنها تتضمن برامج علمية حديثة، فضلاً عن التسهيلات التى تتضمنها والتى تسمح بالتعاون مع أعضاء هيئة التدريس بمختلف أنحاء العالم، مطالبا السادة العلماء بالتعاون والتواصل مع رؤساء الجامعات الأهلية الجديدة بما يسهم في إثراء العملية التعليمية بهذه الجامعات سواء من خلال التدريس عن بعد، وإعطاء محاضرات إفتراضية (أون لاين) للطلاب فى التخصصات العلمية المختلفة، أو المشروعات البحثية المشتركة في المجالات ذات الأولوية، وتبادل الزيارات العلمية، وتوفير فرص تدريبية للطلاب بالجامعات اليابانية، وغيرها من أوجه التعاون المختلفة بما يسهم فى الاستفادة من خبراتهم وتخصصاتهم العلمية ويحقق النهضة العلمية لهذه الجامعات الجديدة، فضلاً عن إمكانية فتح برامج تعليمية جديدة فى التخصصات التى يتطلبها سوق العمل العالمي خاصة في المجالات الهندسية والتكنولوجية الجديدة.

    وطالب الوزير بضرورة التعاون أيضاً فى مجالات البحث العلمى مع المراكز والهيئات والمعاهد البحثية خاصة مدينة الفضاء المصرية، والهيئة القومية للاستشعارعن بعد وعلوم الفضاء، وكذلك معهد بحوث الإلكترونيات، وضرورة نقل وتكنولوجيا التكنولوجيا.

    وأشار الدكتور خالد عبد الغفار إلى أننا نجحنا في وضع مجالات التعليم العالي والبحث العلمي على رأس أولويات الدولة، مضيفاً أنه جاري تطوير المناهج التعليمية بالجامعات الحكومية.

    وطالب الوزير السادة العلماء بضرورة المشاركة في تطوير المناهج العلمية بالجامعات المصرية بما يتواكب مع التطورات العالمية، وكذلك الاستفادة من خبراتهم العلمية في إدخال تخصصات جديدة سواء في المجالات الهندسية أو التكنولوجية أو الطبية أو البيولوجية أو الميكروبايولوجي أو تكنولوجيا المعلومات والروبوتات أو علوم الفضاء أو اللغة اليابانية بما يحقق التطوير المنشود بالجامعات المصرية خاصة الحكومية.

    كما استعرض الوزير أهم المشروعات القومية التي تتبناها الدولة ومنها مشروع إعادة هيكلة وتنقية البحيرات، مطالبا بالاستفادة من خبرات العلماء المتخصصين في هذا المجال بالمشاركة في هذا المشروع القومي بالتعاون مع الهيئة القومية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء بما يحقق النمو الاقتصادى لمصر.

    ومن جانبهم، أكد العلماء حرصهم الشديد على التعاون والتواصل مع الجامعات المصرية ومؤسسات التعليم العالي سواء على مستوى E-Learning أو التعاون في مشروعات بحثية مشتركة أو تدريب الطلاب أو تبادل الزيارات العلمية، وغيرها بما يسهم في دعم التعليم العالي والبحث العلمي في مصر.

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن