ايمن عصام رئيس قطاع العلاقات الخارجية "فودافون " مصر: بناء ابراج جديدة يحتاج 21 موافقة رسمية  ..وأجهزة " الربيتر" تشوش على المحطات الرسمية 

  • اكد ايمن عصام رئيس قطاع العلاقات الخارجية والقانونية بشركة " فودافون"  مصر  أن الترددات الجديدة التى حصلت عليها الشركة من الجهاز القومي للاتصالات ستشكل قفزة نوعية فى تقديم الشركة لكافة خدماتها للمستخدمين الا انه اوضح ان  المنظومة وشكاوي البعض من ضعف الشبكة فى بعض المناطق الجغرافية  تعتمد على أكثر من مجرد اقتناء ترددات جديدة 

     

    جاء ذلك خلال فاعليات " ملتقي فودافون الإعلامي"  والذى حضره للمرة الاولي محمد كمال عبدالله الرئيس التنفيذي لشركة " فودافون " مصر ونهي سعدي رئيس ادارة العلاقات العامة والإعلام بشركة فودافون مصر .

     

    أوضح عصام ان هناك عدة اسباب لضعف الشبكة اولها قيام بعض المستخدمين ، أفراد او مؤسسات ، باقتناء  أجهزة تقوية الشبكة غير الشرعية "الربيتر"، التي للأسف تباع على منصات التجارة الإلكترونية حيث  يقوم العملاء بشرائها وتركيبها داخل مساكنهم ، و هي للاسف تسبب في ضعف الخدمة في المنطقة المحيطة وتؤثر سلبيا على الأجهزة المعتمدة من الجهاز القومي للاتصالات فى محطات وابراج الشركة .

     

     

    اضاف أن الربيتر هو عبارة عن جهاز يتم شرائه من على صفحات الفيس بوك ومواقع التسوق الإلكتروني لتركيبه داخل المنازل لتقوية الشبكة ما يتسبب ذلك في تداخل بين الترادادت، وبزيادة إعداد تركيب الربيتر في المنطقة ضعفت الخدمة بشكل كبير

    وطالب المستخدمين بعدم اقتناء مثل هذه الأجهزة الغير معتمدة والتى يصل سعرها إلى 4الاف جنيه تقريبا .

     

     

    اضاف عصام ان احد مشكل ضعف الشبكة هو  المشاكل الكثيرة للحصول على تراخيص لتركيب الأبراج والتى تصل الى 21 ترخيص من جهات متنوعة  تستغرق ما يتراوح بين 6 - 12  شهر تقريبا للحصول عليها  و نتطلع الى تبسيط هذه الإجراءات وتسهيل استخراج الموافقات على إنشاء الابراج الجديدة .

     

    وأشار  عصام أن فودافون خاطبت كل الجهات المعنية بما في ذلك جهاز حماية المستهلك ولجنة الاتصالات في البرلمان، والجهاز القومي لتنظيم الاتصالات لمنع بيع وتداول أجهزة تقوية الشبكات لما تسببه من أضرار جسيمة تؤثر على قوة الشبكة وعلى المواطنين، وبالفعل قام الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بعمل جولة تفقدية في عدد من الكافيهات والمحلات وصادر بعض الأجهزة، مشيرا إلى أننا خاطبنا شركات التسويق الإلكتروني بما فيها جوميا وسوق دوت كوم لمنع بيع أجهزة تقوية الشبكة على منصاتها.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن