ستيني مصري يشعل مواقع التواصل بلياقته الكبيره

  • ينوّع عبد المهيمن علي صاحب الـ68 عاما في التمارين الرياضية، من المشي والركض إلى ألعاب القوى إلى تسلق الأشجار واجتياز الموانع الحديدية.

     

    ويقول علي في حديث مع موقع "سكاي نيوز عربية" أنه يمارس تلك الرياضة الصباحية على ضفاف النيل دون انقطاع منذ نحو 8 سنوات، أي بعد بلوغه سن التقاعد مباشرة.

     

    ويتابع: "كنت أعمل كمهندس زراعي، بمدينة المنيا بصعيد مصر، ومنذ الصغر وأنا عاشق للرياضة وأمارس كافة أنوا كالسباحة والجري وكرة القدم وكرة اليد والطائرة، وغيرها من الرياضات".

     

    ويردف الرجل الذي يشتعل رأسه شيبا:" ومع بلوغي سن المعاش (التقاعد) قررت ألا أكتفي بالمكوث في البيت وقررت ممارسة الرياضة كل يوم صباحاً".

    يبدأ يوم عبد المهيمن علي عند الساعة الرابعة فجرا، "حيث استقيط لأداء صلاة الفجر، وعند الخامسة صباحاً في فصل الصيف، والسادسة صباحاً في فصل الشتاء أبدأ في الذهاب إلى "كورنيش النيل".

     

    ويقول إنه يمارس" تمارين المشي، يعقيبها تمارين الجري، ثم الضغط وتمارين اللياقة البدنية المعتادة، إضافة إلى تسلق الموانع المرتفعة والأشجار بهدف تقوية عضلات اليد ورشاقة الجسم، والمشي وتسلق المرتفعات والمشي بخط ثابتة وفي طريق مستقيم على عمود صغير للحفاظ على التوازن".

     

    وتستمر جولة التمارين هذه لمدة 3 ساعات تقريبا، يعود عبدها عبد المهيمن إلى منزله، حيث يتناول وجبة الإفطار، لينطلق بعدها لقضاء مصالحه، قبل أن يعود إلى المنزل قبل العشاء فأصليها ويخلد للنوم.

     

    والتحدي ليس بجديد على الرجل الستيني، كما يقول، ويوضح: "منذ صباي وأنا عاشق للتحدي والتجديد في حياتي، ومؤمن أن الإنسان يستطيع التعلم، طالما ظل على قيد الحياة".

     

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن