مؤسسة "حمدان آل مكتوم للأداء التعليمي "توقع اتفاقية مع منظمة (الألكسو) وجامعة الامارات لإطلاق جائزة حمدان – الألكسو للبحث التربوي المتميز

  • كتب : نهله مقلد

     

     

    وقعت مؤسسة حمدان مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز يوم اتفاقية مع المنظمة العربية للتربية و الثقافة والعلوم (الألكسو) بشأن التعاون والشراكة في المجال التعليمي وإطلاق جائزة حمدان -الألكسو للبحث التربوي المتميز والتي تهدف إلى وضع الإطار المرجعي بشأن اتفاق الطرفين على تفعيل التعاون والشراكة في تطوير الأنشطة المشتركة بينهما في المجالات ذات الاهتمام المشترك، بما يسهم في تشجيع الباحثين المتميزين في الميدان التربوي على مستوى الوطن العربي والتعريف بهم وبأعمالهم المتميزة ونشر وتعميم الممارسات التربوية الناجحة على مستوى الوطن العربي وتوفير مناخ تربوي وبيئة تربوية وتعليمية تساعد على نشر التجارب الناجحة بين دول العالم العربي وتوفير بيئة محفزة ومنشطة للنمو المهني للعاملين في الميدان التربوي وإثراء الخبرات وتعزيز التعاون بين العاملين في الميدان التربوي على مستوى العالم العربي.

     

     

    صرح بذلك الدكتور ولد أعمر، المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم عقب مراسم التوقيع: وقال أن الاهتمام بالمعلم وبتطوير أدائه في مختلف المراحل التعليمية، كان وسيظل من أولويات المنظمة ويحظى بأهمية كبيرة في مشروعاتها وبرامجها على مستوى التخطيط الاستراتيجي والتكوين. ويتجسد ذلك في مرجعيات عمل المنظمة، وفي الوثائق العلمية الصادرة عنها، وكذلك من خلال البرامج التدريبية، الوطنية والعربية وشبه الإقليمية، التي تنفذها المنظمة منذ سنوات عديدة باعتماد أحدث الأساليب والمنهجيات العملية والتدريبية". 

     

    أضاف الجائزة التي نحتفي اليوم بتدشينها، من خلال توقيع اتفاقية التعاون بين الألكسو ومؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، تصب في هذا الاتجاه، فهي تستند إلى الأهداف الاستراتيجية المشتركة بين الطرفين، والتي من أبرزها تحسين جودة التعليم، ونشر ثقافة التميز التعليمي التي ترتبط ارتباطا وثيقا بعمل المعلم وإنجازاته".

    وفي نفس الاطار وقّعت مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز مذكرة تفاهم مع كلية التربية بجامعة الامارات العربية المتحدة بشأن إدارة وتحكيم جائزة حمدان-الألكسو للبحث التربوي المتميز على مستوى الوطن العربي ونشر البحوث الفائزة.

     

    من جهته أشاد  الدكتور جمال المهيري، نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز " المهيري بالتفاهم الذي أفضى إلى إخراج هذا المشروع المشترك إلى النور  وقد تلاقت الرؤى والأهداف بين مؤسسة حمدان والالكسو  بضرورة الإسهام في دعم التعليم في الوطن العربي ، معبرًا عن اعتزاز مؤسسة حمدان بن راشد بهذه الشراكة الاستراتيجية التي بالتأكيد ستتيح فرصًا أكثر للتعاون والتمكين في سبيل تحقيق غاياتنا المشتركة تجاه الأدلاء التعليمي المتميز في المجتمع العربي.

     

    ونوّه الامين العام لمؤسسة حمدان بأن قطاع التعليم في الوطن العربي بحاجة إلى نقلات نوعية سريعة تمكنه من مواكبة التحديات والمستجدات المعرفية والعلمية ، كما أن صناعة واتخاذ القرار التعليمي بحاجة إلى معلومات دقيقة ومثبتة  سواء فيما يخص السياسات أو التطوير ، وأنه من خلال استثمار خبرة المؤسسة في جوائز البحوث التربوية  وكذلك المساندة الفنية والإدارية المنتظرة من الشراكة المتينة مع جامعة الامارات العربية المتحدة ، إضافةً إلى المختصين في المنظمة ، ستتمكن هذه المبادرة  للإسهام  في تشجيع ودعم الباحث العربي وأبدى أن تحقق هذه الشراكة مع منظمة الالكسو جزءًا من التطلع نحو حركة بحثية نشطة تعزز من فرص تحسين  التعليم العربي والارتقاء إلى المراتب الأولى على مستوى العالم .  

     

    من جهتها اعتبرت الدكتورة  نجوى الحوسني عميد كلية التربية بالانابة بجامعة الامارات العربية المتحدة أن مشاركة الجامعة في هذه الجائزة فرصة جيدة تتيح تقديم خبراتها في تحقيق أهداف في غاية الاهمية لتطوير التعليم في الوطن العربي مؤكدة أن جامعة الامارات يسعدها أن نكون جزءًا من هذه المبادرة التي ترعاها مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز تحت مظلة إقليمية رفيعة هي المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم التي تحظى بكل الاحترام والتوقير.

     

    أكدت الحوسني أن جائزة حمدان الألكسو للبحث التربوي المتميز تشكل خطوةً كبيرة في الاتجاه الصحيح نحو تنشيط هذا المسار المهم في التعليم العربي وتمنيات معاليه لكم بالنجاح وأن جامعة الامارات العربية المتحدة تؤمن بالإمكانات الفكرية والمهارية الهائلة المختزنة في الميادين والمؤسسات التعليمية في العالم العربي، وأن اندماج الخبرات والممارسات التعليمية المتفرقة وصهرها في مبادرات وخدمات نوعية شاملة سيكون لها أثركبير في دفع مسيرة التعليم إلى مستويات الجودة والتميز  .

     

    وقالت : إننا متحمسون بأن نكون شركاء مع الالكسو ومؤسسة حمدان في صنع حركة بحثية فاعلة في الوطن العربي وأن تُستثمر خبرات الجامعةالممتدة في مجال الجوائز التربوية من خدمات إدارية وفنية من قبل نخبٍ مختصة من الأساتذة الأكاديميين الذين يتمتعون بخبرة واسعة في مجال إعداد وتحكيم وتقييم ونشر وتطوير الابحاث التربوية.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن