شارلي شابلن "يعود" إلى السينما

  • تسعى الشركة الفرنسية المتخصصة في مجال التكنولوجيا إلى عرض الفيلم في شتى أنحاء العالم. 

    وتأتي هذه الخطوة بعد مرور 100 عام على عرضه في دور السينما، وهو أول فيلم روائي طويل أخرجه وقام ببطولته شارلي شابلن، وهو من الأفلام الكوميدية ومن كلاسيكيات السينما الصامتة، حيث تم إنتاجه في الولايات المتحدة عام 1921.

    وأعلنت شركة الأفلام الفرنسية (M.K2) بالتعاون مع شركة التوزيع العالمية (بيس أوف ماجيك)، في مشترك، أنهما سيتعاونان لإحياء الذكرى المئوية لهذا الفيلم.

    وتشمل أعمال الترميم التي تنفذها الشركة الفرنسية ومقرها باريس، تحسين جودة الصورة باستخدام تقنيتي (K2 – K4)، حيث تم استخدامهما في العديد من الأعمال السينمائية الكلاسيكية، ومنها: (ذا جولدن راش) "حمى الذهب"، و(سيتى لايتس) "أضواء المدينة"، و(ذا سيركس) "السيرك"، و(مودرن تايمز) "العصور الحديثة"، و(ذا جريت ديكتاتور) "الديكتاتور العظيم".

    ومن المقرر أن تبدأ الشركة الفرنسية عملية تحسين جودة الصور بتقنية التصوير (K4) لفيلم "الطفل" بفرنسا في الخريف المقبل، بينما ستعمل شركة (بيس أوف ماجيك) مع شبكة موزعي أعمالها لعرض الفيلم في حوالى 50 دولة.

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن