الإفتاء المصرية تحرم التعامل ببرنامج "فوركس " لمبادلة العملات الأجنبية

  • كتب : محمد شوقى – محمد الخولي

     

    أصدرت دار الإفتاء المصرية، فتوى تحرم التعامل ما يطلق عليه “فوركس” (FOREX)، وهو معاملة تتعلق بمبادلة العملات الأجنبية في عدد من الأسواق العالمية.

    اكد شوقي علام  مفتي مصر انه بعد بحث ودراسة مستفيضة لهذا النوع من التعامل، ترى دار الإفتاء المصرية تحريم معاملة الفوركس والمنع من الاشتراك فيها، لما تشتمل عليه ممارستها من مخاطر على العملاء والدول، وقد أفتت بذلك أيضا بعض المؤسسات الفقهية، كمجمع الفقه الإسلامي الدولي بجدة”.

    ويتيح فوركس” (FOREX) هي اختصار لـ”Foreign Exchange”، أي “صرف العملات الأجنبية”، ويدفع العميل عبر هذا البرنامج مبلغا من العملات الأجنبية يقوم بإيداعه لوسيط، هو شركة سمسرة أو بنك أو غير ذلك كما يقوم الوسيط في المقابل بإضافة مبلغ من العملات لرفع مقدار ذلك الرصيد المودع في حسابه؛ وذلك لتعظيم القدر المالي الذي يدفعه المتعامل لزيادة نسبة المتاجرة في صفقات التبادل.

    ويصل المقدار الذي يضعه الوسيط في حساب العميل من خمسين ضعفا إلى خمسمائة ضعف من المبلغ الذي أودعه المستثمر في حساب هذه الصفقة، ويقوم الوسيط بمبادلتها بعملات أخرى لصالح هذا المستثمر والفوركس او ما يعرف بمصطلح FX – هو اختصار لـ”سعر صرف العملات الأجنبية” – وهو يعني تداول العملات الاجنبية المختلفة مقابل بعضها البعض. الفوركس هو واحد من أكبر الأسواق المالية العالمية لتداول العملات المختلفة. وهو يساهم في التداول دوليا, و الاستثمار عبر صفقات صرف العملات الأجنبية ويبلغ حجم تداولات الفوركس اليومية نحو 6.6 ترليون دولار .

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن