برعاية وزير التعليم العالى: افتتاح المنتدى الإقليمي الأول للعلم المفتوح في المنطقة العربية بجامعة الجلالة بالعين السخنة

  •  

    كتب : نهله مقلد

     

    برعاية د.خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو افتتح "المنتدى الإقليمي الأول للعلم المفتوح في المنطقة العربية" والذى ينظم من قبل اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو بالتعاون مع جامعة الجلالة ومكتب اليونسكو الإقليمي بالقاهرة، بمقر جامعة الجلالة بالعين السخنة.

     

    ويأتي المنتدى ضمن المشروع الإقليمي "دعم عملية التشاور في مجال العلم المفتوح في المنطقة العربية " بحضور السفيرة الدكتورة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد ورئيس قطاع الشؤون الاجتماعية بجامعة الدول العربية، ود. غادة عبدالبارى الأمين العام للجنة الوطنية المصرية لليونسكو، ود. أشرف حيدر القائم بأعمال رئيس جامعة الجلالة، ود. بشر إمام القائم بعمل مدير مكتب اليونسكو الإقليمي بالقاهرة، وبمشاركة ممثلين رئيسيين من وفود الدول العربية ومندوبي اللجان الوطنية العربية لليونسكو وعلماء وباحثين وأكاديميين، ومطوري البرمجيات وصناع السياسات، وممثلي الشباب والناشرين، وممثلي المجتمع المدني والقطاع الخاص؛ لتقديم الممارسات والخبرات التوضيحية الفعالة، بالإضافة إلى المبادرات الناجحة في مجال العلم المفتوح.

     

    وفى كلمة رحب الدكتور خالد عبدالغفار بكافة المشاركين في المنتدى، متوجهًا بالشكر لكل السادة المشاركين في تنظيمه، معربًا عن تمنياته بأن يحقق المنتدى أهدافه المنشودة.

    أكد الوزير أن العلم المفتوح يمثل حركة عالمية متنامية بشكل كبير، حيث يسعى إلى إتاحة المعارف والمنهجيات والبيانات والأدلة العلمية بشكل مفتوح للجميع، الأمر الذى يمثل فرصة عظيمة للانتفاع بهذه الموارد، مشيرًا إلى أن الإنجازات التي شهدها العالم في مجال العوالم الرقيمة خير داعم لهذا التوجه الحميد، الذي يسعى إلى تقليل الفجوات المعرفية والعلمية، ويزيد التعاون العلمي ويعمم الفائدة، فضلاً عن إتاحة المعرفة اللازمة لتحويل المجتمعات العلمية والبحثية إلى مجتمعات ابتكارية منتجة تعزز العلاقة بين العلم والمجتمع وتنهض بالإنسانية، وتحقق أهداف التنمية المستدامة.

     

    أضاف رئيس اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو أن ما يشهده العالم من تحديات مختلفة تتعدى الحدود السياسية والجغرافية أبرزها تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، يؤكد على أهمية العلم المفتوح، مشيرًا إلى دور التعاون الدولي الخاص بمجابهة هذا الجائحة، وفهم ومحاولة علاج هذا الجائحة من خلال الانفتاح غير المسبوق وفق مبادئ العلم المفتوح، مشددًا على ثقته بأهمية الدور الذي سيلعبه العلم المفتوح في مجابهة التحديات المستقبلية.

     

    أكد د. عبدالغفار على أهمية المنتدى وتعظيم الاستفادة من الموارد المفتوحة من خلال بحث السياسات المناسبة، إضافة إلى تشكيل وجهة النظر العربية في توصية منظمة اليونسكو للعلم المفتوح، كما يعد مجالًا خصبًا للمناقشات وتبادل الأفكار، وسعى المنتدى ليكون منصة لجميع المهتمين في هذا الشأن، فهو يضم ممثلين عن الدول العربية الشقيقة وعلماء وباحثين وأكاديميين وصناع سياسات، وممثلي الشباب والمجتمع المدني، ومطوري البرمجيات، مشيرًا إلى أن التنوع الكبير للمناقشات سوف يؤدي إلى تشكيل رؤية جامعة تستوعب جميع وجهات النظر وكافة ألوان الإختلاف، وأثر ذلك في الخروج بتوصيات فعالة قابلة للتطبيق تحقق الاستفادة المطلوبة.

     

    اعرب عن سعادته بعقد هذا المنتدى بجامعة الجلالة الأهلية، حيث يعكس رؤية الدولة المصرية للعلم والبحث العلمي، خاصة في ظل ما شهدته جمهورية مصر العربية من طفرة كبيرة في مجال التعليم العالي والبحث العلمي على مستويات عدة، منها التوسع غير المسبوق في إنشاء الجامعات، وكذا التنوع الواضح في التخصصات والبرامج وبخاصة التكنولوجية والعلمية، إضافة إلى التركيز على التخصصات المستقبلية؛ لتوفير خريج قادر على الاندماج السريع في سوق العمل متسلحًا بكافة المهارات والجدارات التي تتطلبها وظائف المستقبل.

     

    من جانبه أعرب د. سالم المالك مدير عام منظمة العالم الإسلامى للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) في كلمة مسجلة عن سعادته بتواجد الإيسيسكو فى هذا المنتدى الإقليمي الأول للعلم المفتوح في المنطقة العربية بجامعة الجلالة، مؤكدًا على أن جامعة الجلالة تنتمى إلى الجيل الجديد من الجامعات، والتى تهتم بطلاب هذا العصر ضمن سياق التحولات الكبرى، الذى يعرفه التعليم العالى فى الوقت الراهن، مشيرًا إلى أنه حان الوقت فى التغير المنشود فى آليات التعليم العالى والبحث العلمى، مشددًا على أن المؤشرات تدعو إلى ذلك خاصة فى ظل ما يقرب من 57% من الجيل الجديد ينتمون إلى المجتمع العالمى، فضلا عن انتمائتهم القطرية، مضيفًا أن 88% من هؤلاء الشباب يحرصون على التعاون بدلاً من التنافس، مشددًا على أن الدراسات العلمية تشير إلى أنه بحلول عام 2030 سوف تشهد نسبة تتراوح بين 3% الى 14% من العاملين على الصعيد الدولى تغيير فى مهنهم ووظائفهم.

     

    أكد مدير عام منظمة الإيسيسكو أن الشباب فى الوقت الراهن يتمتع بقدرات متغايرة وطموحات مختلفة فى التعامل مع وسائل التعلم، مشيرًا إلى أن الطلاب اليوم أصبحوا أكثر حماسًا للتحول من مجرد متلقي للمعلومات لطالب متفاعل، مضيفًا أن وفرة المعارف التى يمكن الوصول إليها بسهولة جعلتنا نعيش فى عصر المعرفة التشاركية.

     

    وشدد الدكتور سالم على حرص منظمة الإيسيسكو على التعاون فى مختلف البرامج التى يمكن أن تساهم فى توطيد العمل المشترك فى العلم المفتوح كى يستفيد منه الطلاب والجامعات فى الدول الأعضاء بالإيسيسكو.

     

    من جهته أعرب د. بشر إمام القائم بعمل مدير مكتب اليونسكو الإقليمي بالقاهرة عن سعادته بمشاركة مكتب اليونسكو الأقليمي بالقاهرة فى تنظيم هذا المنتدى، والذى يدور محورها حول إيجاد السبل الناجحة لدفع عجلة التنمية المستدامة، من خلال تعظيم دور العلوم والبحث العلمي للرقي بمجتمعاتنا نحو مجتمع المعرفة الذي نصبو اليه دائما.

     

    كما أكد القائم بعمل مدير مكتب اليونسكو الاقليمى بالقاهرة على أن العلم المفتوح يمكن له المساهمة في ترقية المؤسسات الأكاديمية والبحثية في المنطقة؛ لتلعب الدور المنوط بها في إيجاد الحلول المطلوبة لكثير من القضايا الملحة والمشتركة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

     

    أشار د.بشر الى أنه يوجد تعاون مع شركائهم في جمهورية مصر العربية والمنطقة العربية للعمل على رسم خارطة الطريق من خلال مبادرة العلم المفتوح، وتقييم احتياجات المنطقة العربية لإحراز التقدم المنشود.

     

    أضاف أن المنتدى يعد لقاءً تعريفيًّا بمبادرة اليونسكو للعلم المفتوح وبالمنصة والآفاق التي تتيحها لنا لتوسيع مجالات التعاون بين العاملات والعاملين في العلم في المنطقة، فضلا عن أنه يتىيح توطيد التعارف، وتعزيز أسس التواصل والتعاون العلمي.

     

    كما أشاد القائم بعمل مدير مكتب اليونسكو الإقليمى بالقاهرة بالدور الذي تقوم به اللجان الوطنية العربية لليونسكو في دعم الترابط والعمل الإقليمي المشترك، ومن بينها اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو برئاسة الدكتور خالد عبد الغفار والأمين العام د.غادة عبد الباري وفريقها في اللجنة كشريك في هذا المضمار ضمن مشاريع أخرى، والالتزام بدعم هذه الجهود.

     

    وفي كلمتها أكدت السفيرة هيفاء أبوغزالة على التعاون البناء بين جامعة الدول العربية والمكتب الإقليمي لمنظمة اليونسكو في تطوير البحث العلمي والتطوير التكنولوجي بكافة المجالات والاهتمام بالابتكار والحفاظ على حقوق الملكية للباحثين، مؤكدة على التوافق بين إستراتيجيات جامعة الدول العربية الخاصة بالبحث العلمي والابتكار وإستراتيجيات اليونسكو في ذات الشأن، مضيفة أن إستراتيجية العلم المفتوح تمثل جزءًا من إستراتيجية العلم العربي، مشددة على أهمية التوافق العربي؛ لتحقيق الاستفادة العلمية بكافة المجالات، وتحقيق أهداف الإستراتيجية العربية للتعاون للبحث العلمي والتكنولوجي والابتكار.

     

    ومن جانبه رحب د. أشرف حيدر القائم بأعمال رئيس جامعة الجلالة باستضافة المنتدى، معربًا عن سعادته بتواجد الضيوف بالجامعة، وأشار خلال كلمته للإنجاز المصري الذي تحقق بإنشاء جامعة الجلالة كواحدة من إحدى الجامعات الأهلية الجديدة، مضيفًا ضرورة الوصول لإستراتيجية ثقافة موحدة للمجتمعات العربية، وإتاحة العلم للجميع، موضحًا حرص الدولة على تحقيق هذا الهدف في ضوء رؤية مصر للتنمية المستدامة 2030.

     

    كما استعرض فيديو تعريفي لجامعة الجلالة، وأبرز الكليات والبرامج الدراسية بالجامعة.

     

    جدير بالذكر أنه سيتم على هامش المنتدى تنظيم معرض العلم المفتوح في المنطقة العربية، والذي يتيح الفرصة للجهات والأفراد المشاركين في المنتدى عرض منتجاتهم العلمية، بما فيها الكتب والأبحاث والاختراعات والنشاطات العلمية.

     

    ويشهد المنتدى مجموعة من الجلسات الحوارية والمناقشات؛ تهدف الى التعريف الأوسع للمفاهيم وممارسات العلم المفتوح على مستوى العالم؛ استناداً إلى مبادرات اليونسكو للعلم المفتوح والأدبيات والمبادرات العالمية والإقليمية ذات العلاقة، فضلا عن توضيح مفاهيم وتعاريف وأهداف العلم المفتوح وفائدته لتقدم المجتمع، إضافة إلى عرض نتائج استبيان العلم المفتوح، والذى أطلق إلكترونيًا علي مستوى الدول العربية من قبل اللجنة الوطنية خلال الفترة من 2 مايو حتى منتصف يونيو 2021 والتحليل الإحصائي للنتائج، وكذا التدارس في السبل الأنجح لدفع أجندة العلم المفتوح في المنطقة العربية.

    #alamrakamy

    #عالم_رقمي 

    #وزارة_التعليم_العالي_و-البحث_العلمي

    #جامعة_الجلالة

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن