استطلاع أجرته أڤيڤا يبين أن 85% من الشركات الصناعية تخطط لزيادة استثماراتها في التحول الرقمي والاستدامة  

  • أكثر من 850 قائدًا في القطاع الصناعي حول العالم يستخدم الأدوات الرقمية لتحسين الأداء ودعم الاستدامة

     

    كتب : محمد حلمي

     

    كشفت شركة  أڤيڤا، العالميًة المتخصصة في مجال البرمجيات والصناعية ودعم التحول الرقمي والاستدامة، أن 85% من الشركة تخطط لزيادة استثماراتها في التحول الرقمي خلال السنوات الثلاثة المقبلة بهدف مواجهة التغير المناخي وتبني الأتمتة والاستفادة من مزايا الأداء التي تحققها التقنيات المتقدمة. وجاءت تلك النتائج المستمدة من استطلاع عهدت به أڤيڤا إلى شركة مختصة، وركّز على أولويات الابتكار لدى كبار القادة والمدراء في القطاع.

     

    شمل استطلاع أڤيڤا أكثر من 850 خبيرًا في التحول الرقمي عبر قطاعات متنوعة منها التصنيع والأعمال الزراعية والأغذية والمشروبات والبنية التحتية والطاقة والكهرباء والمعالجة الكيميائية. وتمثل الهدف من الاستطلاع في فهم الفرص والضغوطات في القطاع، والابتكارات المختلفة التي تدفع مختلف الصناعات تبني التشغيل الرقمي واستخدام مزيج من الذكاء الاصطناعي والبرمجيات الصناعية والمرئيات البشرية لتحقيق أداء غير مسبوق.

     

    في هذا السياق قال رافي جوبيناث، المدير الأول للاستراتيجية والبنية السحابية لدى أڤيڤا: "يستفيد القادة في القطاع الصناعي من إمكانات التحليل المتقدمة والابتكارات الرقمية لإعادة التفكير بكيفية التصميم والهندسة والتشغيل. ومن خلال جمع البيانات الدقيقة والمحدّثة مع حجم ونطاق البنية السحابية والتحليلات الذكية والذكاء الاصطناعي، يصبح بإمكان الفرق الصناعية التعاون بشكل أفضل والعمل بمرونة وتعزيز الإنجاز – الأمر الذي يساهم في تحوّل طريقة حياتنا وعملنا." 

     

    التسارع الرقمي مدعومًا بالجائحة

    ترى تسعة من كل عشر شركات صناعية أن الدمج بين التقنيات المتطورة، كإنترنت الأشياء الصناعية والذكاء الاصطناعي والبنية السحابية، مع مرئيات فريق العمل يمثل أساسًا لتحسين الأداء في عالم ما بعد الجائحة. فقد أصبح الذكاء الاصطناعي والأتمتة يعتبران تقنيات ضرورية لمواكبة المنافسين، حيث قامت أكثر من نصف الشركات في الصين (56%) و ألمانيا (55%) بجعل التحول الرقمي أهم أولوياتها خلال العام المقبل، بحيث تركّز الاستثمارات على حلول قوة العمل والأمن والسيبراني واستراتيجية العمل المتصل والبنية السحابية.

     

     

    التعامل مع التغير المناخي من خلال التحول الرقمي

    أدت الجائحة إلى ازدياد التركيز على الحاجة إلى العمل الفوري من أجل المناخ، وتقول معظم المؤسسات الصناعية (90%) أن هذا أحد المجالات الرئيسية للعمل بالنسبة لها، فيما تلتزم تسعة من كل عشر مؤسسات (89%) بالوصول إلى صافي انبعاثات صفريّ للكربون في أعمالها، والتعامل مع التغير المناخي خلال خمس سنوات. وقد أصبح التركيز على الاستدامة في الواقع مطلبًا أساسيًا لتحقيق النجاح في الصناعة، وفقًا لقادة القطاع.

     

    وتقول 85 بالمائة من الشركة أن الطلب المرتبط بالاستدامة يدعم الابتكارات عبر سلسلة القيمة، وتخطط تلك الشركات لزيادة تواجدها وتعزيز الأداء في المقاييس المرتبطة بالاستدامة نتيجة لذلك. وتقود ألمانيا والنمسا وسويسرا السباق العالمي في مجال ابتكارات الأعمال المتعلقة بالبيئة، حيث ترى 47% من الشركات في تلك الدول الأمر كمحور تركيز هام، مقارنة مع 41% من الشركات حول العالم.

     

    وفي السياق ذاته، تركّز حوالي 80 بالمائة من الشركات الصناعية على الالتزام بمتطلبات الأنظمة البيئية أو التفوق عليها، فيما تقول 83% منها أنها ستمنح الأولوية للانتقال إلى مصادر الطاقة المتجددة. كما أعربت 83% من الشركات عن أهمية دعم الاقتصاد الدوراني وإعادة التدوير ضمن سلسلة القيمة، وكانت أبرزها الشركات في أمريكا اللاتينية (44% من إجمالي الشركات).

     

    وقال جوبيناث: "نلتزم في أڤيڤا بمساعدة عملائنا لتحقيق مزايا التحول الرقمي ودعم الكفاءة والاستدامة. وفيما يتسارع العالم الصناعي من حولنا، تقدم حلول أڤيڤا مسارًا موثوقًا لدعم الانتقال نحو الصفر بينما يعزز الأرباح والاستدامة. وتظهر دراستنا أن ذكاء الأداء – وهو القدرة الفريدة من أڤيڤا للدمج بين البيانات والتحليلات القائمة على الذكاء الاصطناعي عبر دورة الحياة الصناعية الكاملة – يسهم في تسريع الاستدامة لدى العديد من الشركات. وتظهر الأبحاث الجديدة أن 75% من الشركات ترى بأنها في رحلة لتحقيق ذكاء الأداء، بينما تقول 89% منها أنها ملتزمة بدعم الاستدامة. ونحن في أڤيڤا ملتزمون بدعم كل مت تلك التطلعات من أجل تحقيق قيمة أكبر."

     

    *تمت مقابلة 850 شخصيًا من القادة والمدراء التنفيذيين حول العالم في يونيو 2021 من قبل شركة سافانتا للأبحاث لغايات استطلاع أڤيڤا بعنوان "دخول عصر الأداء"، وتواجد المشاركون في كل من ألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمملكة المتحدة والبرازيل والصين.  

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن