إيرباص توقع اتفاقية لدعم اتصالات المهام الحرجة والعابرة للحدود بين دول الخليج العربي

  • كتب : محمد شوقى – نهله أحمد  

    وقّعت الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وشركة إيرباص مذكرة تفاهم خلال فعاليات معرض إكسبو 2020 دبي، لتعزيز التنسيق والتواصل الأمني عبر الحدود بين دول الخليج. وتبدأ أولى خطوات الاتفاقية بتطبيق عملية إثبات المفهوم بين اثنتين من الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي.

    وتتولى إيرباص بموجب اتفاقية إثبات المفهوم، الموقعة بتاريخ 3 أكتوبر في جناح مجلس التعاون لدول الخليج العربية بمعرض إكسبو 2020 دبي، مسؤولية اختبار الربط البيني لشبكات الاتصالات الحرجة للسلامة العامة على أراضي دولتين من الخليج العربي ووقع الاتفاقية كل من اللواء هزاع بن مبارك الهاجري، الأمين المساعد للشؤون الأمنية بالأمانة العامة لمجلس التعاون؛ وسليم بوري، الرئيس الإقليمي في الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا والمحيط الهادئ في سكيور لاند كوميونيكيشنز لدى إيرباص.

    من جهته قال سليم بوري: "نعتزم استخدام واجهة النظام البيني للربط بين شبكتي اتصالات المهام الحرجة، وتمهيد الطريق لتعاون أفضل وأسرع وأكثر فاعلية بين قوات أمن الحدود في دول مجلس التعاون الخليجي كما سنستفيد من المزايا المتقدمة لأنظمة التترا في دعم أنظمة الاتصالات العابرة للحدود بين وكالات السلامة العامة، ما يشكل خطوة بالغة الأهمية في الوقت الذي نواجه فيه الكثير من التحديات المتعلقة بأمن الحدود.

     أضاف بموجب اتفاقية إثبات المفهوم هذه، سيقوم فريق خبرائنا باختبار مختلف الجوانب التقنية والتشغيلية الرئيسية المرتبطة بهذا الشأن، مع تقديم أفضل مستويات التوافر والخصوصية والأمن التي نوفرها لهذه الاتصالات كما نعمل على تطوير استراتيجية شاملة لمواكبة جميع متطلبات المهام الطارئة للأعمال في سوق الخليج العربي، من خلال بناء وتطوير شبكات اتصالات وتعاون آمنة وسهلة الاستخدام. وتبرهن هذه الاتفاقية على التزامنا الراسخ بتحقيق هذا الهدف".

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن