مخترع يمني يحدث نقلة علمية خدمة للبشرية

  • شاب يمني بدرجة بروفيسور، يخترع جهازاً لمرضى الكلى، يؤهله إلى نيل جائزة علمية مرموقة قيمتها أكثر من نصف مليون دولار، إذ يقترب الدكتور اليمني، مجيب الرحمن بجاش علي الحروش، من الفوز بلقب مخترع العرب في برنامج تلفزيون الواقع التعليمي "نجوم العلوم".

    مجيب الذي بات يمثل مصدر إلهام لكل الشباب اليمنيين، الذين هشمهم الإحباط خلف أسوار الحصار، فتحطمت معنوياتهم تحت ركام الحروب والصراعات الدامية، يهدي نجاحه برقية أمل يرسلها إلى بلاده المخنوقة علها تستعيد بهجتها وإشراقتها المفقودة.

    بروفيسور يمني يقترب من التتويج بلقب مخترع العرب بأكبر محفل علمي عربي

    يطمح مجيب باعتلاء القمم، ويتغنى دائماً بالمركز الأول، معتبراً ما دونه بمثابة مطب فشل غير مريح، ولأجل ذلك يجترح صعاباً ليصنع منها تحدياً، في مسعى وطني نبيل لرفع اسم بلده اليمن في أكبر محفل علمي في العالم العربي.

    •  

    فبعد تأهل مجيب إلى المرحلة قبل النهائية، من مسابقة نجوم العلوم في موسمها الثالث عشر، وتألقه في مرحلة إثبات الفكرة، ونجاحه باجتياز مرحلة الثمانية، نشر شباب يمنيون هاشتاغات لدعم مجيب حملت عناوين، #صوتوا_للمخترع_مجيب، #حملة_المليون_صوت #كلنا_مجيب_الحروش، #اللقب_لابن_اليمن #حملة_المليون_صوت، ليخرج مجيب مخاطباً الجميع عبر منشور في صفحته على فيسبوك، التي يتابعها قرابة 40 ألف متابع، مفادها: "أحتاج دعمكم في التصويت للعلم بأن الاتصال مجاني، لنتكاتف من أجل اليمن لنصنع فرحة حقيقية في زمن الحرب، نرفع معها اسم بلدنا لننشر العلم ضد ثقافة الظلام التي سرقت حماسة الصغار ولقنتهم إيديولوجيا العنف المبكر، واقتادت الشباب كضحايا إلى جبهات التجنيد القسري، وزجتهم وقوداً على خطوط النار"

    لم يكن أحد يعرف مجيب إلا بعد مشاركته في برنامج نجوم العلوم، فقد لمع نجمه بابتكاره جهازا محمولا لقياس تدفق الدم الكلوي، يساهم في إعطاء تنبيهات عن تدهور الكلى عن طريق تقييم تلف الكلى الممكن بدون أي تدخل جراحي. يعتمد على توظيف مستشعرات حيوية مرتبطة بالجلد، تقوم بترجمة بيانات إلى تدفق الدم والضغط الكلوي لتعطي قيماً مفيدة للمساعدة في إجراء التشخيص الأولي للكلى.

     





    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن