المصريون : لا للفوضى .. ونعم لتحسين حياة المواطن

  • خاص : عالم رقمي

    أكد المصريون رفضهم لكل دعاوى إشاعة الفوضى والتخريب والتي يتم تداولها عبر شبكات التواصل الاجتماعي العالمية ومن خلال بعض القنوات الفضائية المعادية للدولة المصرية والتى تتخذ من تركيا وقطر مقرا لها لبث سمومها لكسر إرادة  الشعب المصري .

    وأعرب المصريون ، عبر السوشيال ميديا ، عن مدى وعيهم بالمخطات التى تستهدف النيل من اسقرار وطنهم من خلال ادعاء الشائعات وإثارة حالة من البلبلة وعدم المصداقية حول بعض المشروعات القومية التي تم ويجري تنفيذها مستغلين تزايد الأعباء الاقتصادية التي يتحملها المواطن في إطار تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي .

    وقال خالد حسن ـ رئيس تحرير جريدة " عالم رقمي " على صفحته على الفيس بوك ، "ثورة إيه ثاني ؛ يعنى إحنا أصلا ما زلنا نحاول نخرج من التأثير السلبي لفوضى( 25 يناير 2011) والتي قضت على طموحات غالبية الطبقة المتوسطة في عيشة كريمة لها ولأبنائها ولم تتحقق أي كلمة من الشعارات التي رفعتها .. بصرف النظر عن الأسباب وأولها جهل من دعا إليها وسرقتها بعد ذلك كما يدعون.

    عايزينا ثاني نشوف الأيام السوده ديّه مرة ثانيه، ونبدأ ونعيد العجلة من جديد !

    وأكد أنه للأسف الذي تحمل أعباء فوضى 25يناير " هم فقط الفئة المتوسطة الصامدة ، التي لم تتقاضى أموالا من الخارج لإشاعة الفوضى ، وبقت فى بلدها وظلت تعمل وتتحمل الضغوط والأعباء تباعا على مدار 8 سنوات في صمت من أجل وطنها وحسها الوطني وآمالها في مستقبل أفضل للجميع.

    عايز يا ابن اللذين تيجي الآن ،عبر السوشيال ميديا، وتقول لهم تعبكم ضاع في الهواء وصبركم لا محل له علشان عايز تعمل فوضى مرة ثانية لانك تتخيل أن هذا هو الحل الأمثل . بالذمة ده منطق، وأين حق الأغلبية ؟!

    وقال حسن الظروف الصعبة لبلادنا التي نتحملها تجعلنا نطالب حكومة د. مصطفى مدبولي بإيجاد حلول فورية لحالة الاحتقان الاقتصادي.. مش كفاية الإشادة من المؤسسات المالية الدولية بل يجب أيضا أن تحصل على إشادة المواطن وأن يلمس الجميع نتائج وثمار عملية الإصلاح الاقتصادي في أسرع وقت .

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن