بمعرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2022 " CES 2022" : إنتل تطرح الجيل ال 12 لمعالج i9-12900HK أفضل منصة للحواسب المخصصة للألعاب الإلكترونية

  • -      موبايل آي"  عن تطوير حلّ نظام على شريحة جديد ومصمم خصيصاً للمركبات ذاتية القيادة

     

    كتب : باسل خالد – محمد الخولي

     

    كشفت شركة  " إنتل " ، العالمية للتكنولوجيا ،  خلال مشاركتها في فاعليات معرض الإلكترونيات الاستهلاكية الدولي 2022" CES 2022 " ، والمقام حاليا فى لاس فيجاس بالولايات المتحدة الامريكية ،  عن مستوى الإنجازات والزخم الذي حققته مع تصدّر شركة موبايل آي لمشهد وحدات معالجة الرسوميات المنفصلة وإطلاق أحدث ابتكارات الشركة من الجيل الـ 12 من معالجات Intel Core.

    وتؤكد هذه الإنجازات التزام إنتل الكامل بتمكين القطاع وعملائها وشركائها من الاستفادة من أحدث التطورات التكنولوجية في مجالات الحوسبة السائدة والبنية التحتية بين السحابة والشبكات الطرفية والاتصال واسع الانتشار والذكاء الاصطناعي، والتي تأتي جميعها في صميم عملية التحوّل الرقمي.

    وانضمت ليسا بيرس، نائب الرئيس لشؤون مجموعة الحوسبة البصرية؛ والبروفيسور أمنون شاشوا، الرئيس التنفيذي لشركة موبايل آي، إلى جريجوري براينت، نائب الرئيس التنفيذي والمدير العام لمجموعة حوسبة العملاء، في المؤتمر الصحفي الخاص بإنتل بهدف تسليط الضوء على مدى التقدم الذي أحرزته الشركة في مختلف أنشطتها الاستراتيجية المتنوعة.

     

    من جهته قال براينت: "عادت إنتل للعمل بالزخم المعهود. وبدءاً من تطوير الحواسب ووصولاً إلى الرسوميات عالية الأداء وحلول القيادة الذاتية، تفخر كُلّ من إنتل وموبايل آي بابتكار منظومة جديدة وطرح فرص مختلفة على امتداد مختلف القطاعات التي تعمل فيها. ونعمل يداً بيد مع الشركاء والعملاء بهدف الارتقاء بمستويات الابتكار في مختلف فئات المنتجات والمنصات والخدمات، بينما نحرص على بلورة رؤيتنا المتمحورة حول تطوير التكنولوجيا القادرة على تغيير العالم وتحسين حياة كُل شخص على سطح هذا الكوكب".

    كشفت  إنتل عن إطلاق الجيل 12 من معالجات Intel Core H-series، والتي ترتقي بمعايير ومستويات أداء معالجات الحواسب المحمولة في العالم. وتُقدم سلسلة معالجات H-series، القائمة على عقدة العمليات إنتل 7، والتي تتميز بأول تصميم أداء هجين تُنتجه إنتل على الإطلاق، وعلى رأسها معالج Intel Core i9-12900HK، مستويات أداء2 أعلى بنسبة 40% لتوفر تجارب لا تضاهى خلال الاستمتاع بالألعاب الإلكترونية، إلى جانب سرعة أكبر بنسبة 28% أثناء اللعب3 من معالج i9-11980HK السابق والأفضل من نوعه في سوق الألعاب الإلكترونية على وحدات المحمول.

     

    واستعرضت إنتل ما يزيد عن 20 جهازاً جديداً مزودة بمعالجات Intel Core H-series من الجيل 12، مع توقعات بإطلاق أكثر من 100 جهاز بالمُجمل بالتعاون مع الشركاء في ايسر وأسوس وديل وإتش بي ولينوفو وإم إس آي وريزر. وإلى جانب ذلك، كشفت إنتل عن معالج جديد فائق الصغر لوحدات المحمول، ضمن خط إنتاج P-series، بهدف الارتقاء بمستويات الإقبال والحماسة حيال الحواسب المحمولة النحيفة وخفيفة الوزن.

     

    تكنولوجيا EyeQ

    كشفت شركة "  موبايل آي"  عن تطوير حلّ نظام على شريحة جديد ومصمم خصيصاً للمركبات ذاتية القيادة. ويستطيع حلّ EyeQ® Ultra، القائم أساساً على تكنولوجيا ®EyeQ المتخصصة في القطاع من موبايل آي، أداء مهام عشرة من وحدات النظام على الشريحة من طراز EyeQ5 من خلال باقةٍ واحدة، حيث جرى تصميمه لإعطاء الأداء الأمثل للطاقة لمركبة ذاتية القيادة بالكامل.

     

    وانضم إلى شاشوا خلال المؤتمر الصحفي الرئيسين التنفيذيين لاثنتين من أضخم شركات تصنيع السيارات في العالم للإعلان عن توسيع علاقاتهما المتينة مع موبايل آي. واستخدمت لقطات من جولة أجراها مؤخراً هربرت ديس، الرئيس التنفيذي لمجموعة فولكسفاجن، مع شاشوا في ميونيخ للإعلان عن اعتماد المجموعة لتكنولوجيا الخرائط المتطورة من موبايل آي كجزء من مزايا مساعدة السائق التي تُزود بها سيارات فولكسفاجن وسكودا وسيات.

    ومن جانب آخر، رحّب شاشوا جيم فارلي، الرئيس التنفيذي لشركة فورد، للتباحث بشأن تطوير العلاقات بين موبايل آي وفورد اللتين تعملان معاً لطرح حلول أكثر تقدماً لمساعدة السائق بالاعتماد على منصة بلوكروز من فورد.

    وأعلنت موبايل آي أيضاً عن تعاونين جديدين مع علامة زيكر من جيلي، مع توقعات ببدء إنتاج مركبات قيادة ذاتية استهلاكية من المستوى الرابع في عام 2024، فضلاً عن إطلاق وشحن أول مركبة كاملة القدرات من المستوى الثاني فما فوق ومزودة بنظام استشعار ورؤية محيطية وسياسة قيادة لمنصة التحكم الطولي والعرضي الأكثر تطوراً في القطاع والسوق في الوقت الحالي.

    معالجات الرسوميات عالية الاداء

    كشفت شركة " إنتل " عن بدء شحن معالجات الرسوميات Intel Arc للعملاء من مصنّعي المعدات الأصلية، ما يشكل بداية مرحلةٍ جديدة في سوق وحدات الرسوميات المنفصلة. وتختص العلامة بتوفير منتجات الرسوميات عالية الأداء المرتقبة من إنتل، وتقدم خيارات جديدة في القطاع، بما فيها جميع منصات وحدات معالجة الرسوميات من إنتل.

     

    وتقدم Intel Arc أكثر من 50 طرازاً من هذه المعالجات لعلامات الحواسيب المكتبية والأجهزة المحمولة، من بينها إيسر، وأسوس، وكليفو، وديل، وجيجابايت، وهاير، وإتش بي، ولينوفو، وسامسونج، وإم إس آي، وإن إي سي، مما يوفر تجارب مميزة لمحبي الألعاب وصنّاع المحتوى المرئي في جميع أنحاء العالم.

    ومن جهته، قال جونسون جيا، نائب الرئيس الأول ومدير عام شؤون قطاع أعمال المستهلكين في مجموعة الأجهزة الذكية لدى لينوفو: "تلتزم لينوفو بتوفير تجارب غامرة وأكثر ذكاءً في عالم الحواسيب لجميع عملائها. ونعمل على إطلاق مجموعة منتجات Intel Arc الجديدة من وحدات معالجة الرسوميات المنفصلة في الأسواق بالتعاون مع إنتل، حيث وقع اختيارنا على الحاسوب المحمول يوغا i7 من لينوفو ليكون أول جهاز يُزود بهذه المنتجات. وتعمل وحدات معالجة الرسوميات من Intel Arc بالتناغم مع المعالجات وتساعد لينوفو على توفير خيارات أجهزة أكثر للمستهلكين، وتقديم رسوميات أفضل لعشاق الألعاب".

    وتتضمن معالجات الرسوميات من Intel Arc ميزات متقدمة ورائدة في القطاع، مثل تقنية تتبع الأشعة Ray Tracing المُسرعة، وتقنية الترقية Xe للنمذجة الفائقة (XeSS) والمدعومة بالذكاء الاصطناعي، وتقنية Deep Link من إنتل ويعزز إعلان إنتل عن شريكها من مزوّدي البرمجيات المستقلين من زخم تقنية الترقية XeSS المدعومة بالذكاء الاصطناعي، والتي تتيح إمكانية تحسين أداء النوى لمعالجات إنتل كور من الجيل الثاني عشر، كما يجري إدماجها حالياً مع عدد من الألعاب من مختلف الشركات، بما فيها لعبة Death Stranding Director’s Cut من إنتاج شركة كوجيما برودكشن.

    وبدوره، قال نيل رالي، رئيس شركة 505 جيمز: "يسرنا الإعلان عن شراكتنا مع إنتل لدعم الحواسيب الخاصة بلعبة Death Stranding Director’s Cut، التي لاقت شهرةً كبيرةً في أوساط محبي ألعاب الحواسيب، كما يسعدنا أن نلمس التحسينات التي تضفيها تقنية XeSS الجديدة من إنتل على تجارب اللاعبين".

    ويتواصل نمو اعتماد استوديوهات الألعاب على تقنية XeSS، إذ تتضمن قائمة الاستوديوهات الملتزمة بدعم التقنية كلاً من 505 جيمز، وكودماسترز، وإكسور ستوديوز، وفيشلابس، وهاشبين، وآي أو آي، وإلفونيك، وكوجيما برودكشنز، وماسف وورك ستوديو، وببجي ستوديوز، وتيكلاند، ويوبي سوفت، ووندر بيبل.

    وتستفيد تقنية Deep Link من إنتل من كامل إمكانات المنصة لتسريع إنجاز مجموعةٍ من أعباء العمل الرئيسية عند مطابقتها مع معالج إنتل كور متوافق.

    وتعمل تقنية Deep Link من إنتل على إطالة سنوات ريادة إنتل للمنصات، بالاستفادة من عدد من محركات المعالَجة وإطار عمل عام للبرمجيات وخبرات منصة إنتل، لإتاحة إمكانيات جديدة للحواسيب وتعزيز أدائها من خلال وحدات معالجة الرسوميات من Intel Arc والطرازات المتوافقة معها من معالجات إنتل كور. ويدعم برنامج دافينشي ريزولف من شركة بلاك ماجيك ديزاين ميزة Deep Link Hyper Encode من إنتل، والتي تستخدم معالجات الرسوميات المدمجة والمنفصلة معاً لتسريع الإنشاء عن طريق التشفير المتزامن لمقطع الفيديو نفسه.

    وفي هذا الصدد، قال روهيت جوبتا، مدير هندسة برمجية دافينشي: "يسرنا تحسين أداء دافينشي ريزولف من خلال أحدث معالجات الرسوميات من Intel Arc والجيل القادم من تقنية Quick Sync Video".

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن