The Guardian تنشر تقريراً عن استغلال شركات ألعاب الفيديو الكبيرة لقوانين الضريبة في بريطانيا

  •   

    أكّد تقريرٌ جديدٌ من صحيفة The Guardian البريطانية أن عدداً من الشركات الكبيرة لتطوير ألعاب الفيديو قد تهربت من الضرائب البريطانية، و كانت بريطانيا قد أوجدت برنامجاً باسم Video Games Tax Relief في 2014 يهدف إلى تقليل التكاليف على شركات النشر الصغيرة و المتوسطة، و ذلك بالسماح لها باستعادة 20% من تكاليف إنتاجية معينة في الألعاب، و لم يُقصد بالبرنامج أبداً أن يتم استخدامه من طرف الشركات الكبيرة إلا أن هذا حصل بالفعل.

     

    و يُشير التقرير إلى أن شركة WarnerMedia المسؤولة عن ألعابBatman قد استخدمت البرنامج للحصول على أموال بقيمة 60 مليون باوند، أما سوني للتسلية التفاعلية فقد استخدمت البرنامج للحصول على أموال بقيمة 30 مليون باوند، و حصلت Sega هي الأخرى على 20 مليون باوند. الحكومة البريطانية كانت قد تلقت تحذيراتٍ في 2012 من جهاتٍ استشارية أنها يجب ألا تسمح بإتاحة الفرصة للتهرب من دفع ضرائب كبيرة بهذه الصورة.

     

    هناك شركة رابعة كبيرة استخدمت هذا القانون غير المخصص لشركة بحجمها و هي شركة روكستار من خلال Rockstar North الذي يقع مقرّه في بريطانيا، و التي استعادت أموالاً بقيمة 42 مليون باوند، كما أن روكستار لم تدفع ضرائباً للحكومة البريطانية من 2009 إلى 2018. أما الشركات الصغيرة، فهي لا تحقق الكثير من المال من هذا البرنامج، حيث ذهبت معظم الأموال للشركات الكبيرة بعكس الغرض الأساسي من تأسيسه.

     

    و قال الباحث Alex Dunnagan من TaxWatch البريطانية أن النظام أصبح بقرةً حلوب للشركات التي تعمل بمئات الملايين من أجل استغلال أموال دافعي الضرائب، و قال الباحث أن هذا السلوك ليس ضرورياً، حيث أن هذه الشركات تُنتج ألعاباً هائلة الشعبية قبل تعريف البرنامج بفترة زمنية طويلة. أما مناصرو البرنامج مثل هيئة Ukie، فهم يرون بأنه قد ساهم في جعل بريطانيا أحد أفضل الأماكن لتطوير ألعاب الفيديو في العالم.

     

    WarnerMedia و Sega رفضا التعليق، أما Sony فلم تقم بالإجابة على طلب التعليق من صحيفة The Guardian.

     

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن