"جيتكس" يستضيف خبيراً عالمياً في الذكاء الاصطناعي، ورؤساء تنفيذيون، ويكرّم روداً في مجالات التجزئة والمدن الذكية والشركات الناشئة

  •  

     شهد اليوم الثالث من فعاليات أسبوع جيتكس للتقنية جلسات حوارية مع الدكتور بن غويرزيل رئيس مجلس الإدارة وكبير العلماء في شركة SingularityNET ، بول غريفيث، الرئيس التنفيذي لمؤسسة مطارات دبي، فيليب راوب، الرئيس التنفيذي الشريك في شركة "تويز آر أص، بالإضافة إلى تكريم الشركات الناشئة المتميزة والمدن الذكية وشركات تجارة التجزئة الرائدة.

     

     

     

     

     

    "نحن في خضم مرحلة انتقالية في عالم الذكاء الاصطناعي": الدكتور بن غويرزيل رئيس مجلس الإدارة وكبير العلماء في شركة SingularityNET

     

     

     

    في كلمته التي ألقاها أمام حشد كبير من الجمهور خلال فعاليات اليوم الثالث لـ "أسبوع جيتكس للتقنية 2019" المقام حالياً في مركز دبي التجاري العالمي، تحدث الدكتور بن غويرزيل، رئيس مجلس الإدارة وكبير العلماء في شركة SingularityNET عن التطورات الرائدة التي يشهدها عالم الذكاء الاصطناعي. وقال: "أخيراً جاء وقت تقنية الذكاء الاصطناعي العام"، مؤكداً على الإمكانيات غير المحدودة لهذه التكنولوجيا.

     

     

     

    وتحدث غويرزيل بمزيد من التفاصيل حول تاريخ الذكاء الاصطناعي العام والتقنيات التي تقف وراءه، كما كشف عن المزيد من الحقائق التي تجعل هذه التقنية أداةً أساسية في صياغة المستقبل كما نتصوره، ومنها بناء المدن الذكية، وروبوتات الخدمات الأكثر ذكاءً، وحتى تحسين صحة الإنسان عند تقدم العمر، وغيرها من الفوائد العديدة التي تقدمها تلك التقنيات في حياتنا اليوم.

     

     

     

    وأضاف الدكتور غويرزيل الذي كان أيضاً كبيراً للعلماء والفنيين في الفريق الذي صنع الروبوت "صوفيا": "نحن في خضم مرحلة انتقالية. فنحن ننتقل اليوم من ثورة الذكاء الاصطناعي المحدودة إلى ثورة الذكاء الاصطناعي العام، حيث يمكن لتقنيات الذكاء الاصطناعي اليوم التعلم والقيام بمهام عامة والتصرف وفق منطق المنطق، كما هي الحال بالنسبة للبشر. وهذا سيؤدي إلى الذكاء الخارق وإلى ما هو أبعد من المستوى الإنساني."

     

     

     

    واستكمل الدكتور غويرزيل حديثه مشيراً إلى المزيد حول عالم الذكاء الاصطناعي وكيف يمكن لمنصة SingularityNET التي تعتبر نظاماً متكاملاً أن تكون الأداة الصحيحة لتحقيق هذا التحول الدقيق. فالمنصة تعد مشروعاً رائداً، وهي من إحدى ثمار تطور تقنيات الذكاء الاصطناعي، حيث تجمع بين تقنيات "بلوك تشين"، وتعلم الآلة، والذكاء الاصطناعي العام في شبكة عالمية لامركزية، حيث يمكن لأي شخص في أي صناعة أو دراسة إنشاء خدمات ذكاء اصطناعي ومشاركتها واستثمارها على نطاق واسع.

     

     

     

    واختتم الدكتور غويرزيل بالقول: "ستجتمع تقنية الذكاء الاصطناعي الحيوية والمدن الذكية والروبوتات الذكية في مكان واحد، وهو منصة SingularityNET، والتي ستصبح بمثابة شبكة بلوك تشين مجتمعية، ومنها سننطلق نحو الذكاء الاصطناعي الذي يكافئ المستوى البشري.

     

     

     

    الرئيس التنفيذي لشركة "تويز آر أص": الابتكار ضرورة حتمية لتحقيق التنافسية

     

    تساهم الشركات الناشئة في تحقيق نقلة نوعية على صعيد تطوير قطاع تجارة التجزئة بشكل غير مسبوق، إذ أنها تعمل على سد الهوة بين الخدمات التقليدية الملموسة والتجارة الإلكترونية، وفي ذات الوقت التكيّف مع البيئة المتطورة، والأهم من ذلك، استقطاب المزيد من العملاء والتفاعل معهم.

     

     

     

    وفي جلسة نقاشية بعنوان "ما هو أبعد من المتاجر التقليدية"، تحدث الخبراء عن تطور قطاع تجارة التجزئة، بالإضافة إلى الأساليب التي تتبعها الشركات الناشئة وتعزز تنافسيتها بما تقدمه من حلول مبتكرة.

     

     

     

    وفي هذا السياق تحدث فيليب راوب، الشريك المؤسس ورئيس شركة خدمات تجارة التجزئة b8TA، والرئيس التنفيذي الشريك في شركة "تويز آر أص"، قائلاً: "اليوم، يجب أن يكون الابتكار جزءاً لا يتجزأ من عمل أي شركة. ويتعين على الشركات التأكد من أن كافة أنشطتها تعتمد بشكل مكثف على الابتكار، وعليها التأكد من أن موظفيها يدركون ضرورة إحداث تجاوز العقبات والتعامل مع التحولات والتكيف معها، وكذلك استيعاب متغيرات هذا القطاع المتنامي، والسبيل الوحيد إلى ذلك هو الابتكار."

     

     

     

    ومن جهته قال، بول كولازس، الشريك المؤسس، والرئيس التنفيذي لشركة IAMBOT، وهي منصة متخصصة في صناعة حلول الأتمتة والتفاعل المتداخل بين الشركات والعملاء: "عندما أطلقنا قناتنا، كانت لدينا مهمة واحدة وهي إثبات أن المتاجر التقليدية لاتزال قائمة. وكل ما عليك هو تطوير نموذج العمل وطريقة التفكير لديك فحسب. فالأمر كله يتعلق بتوفير تجربة شراء مختلفة والتفاعل مع العملاء، واتباع أساليب جديدة."

     

     

     

    وفي سياق متصل، قالت ليسن الماجرين، رئيسة شركة "ساوندري آند إن ستور ميوزيك آت إبيديميك"، وهي شركة تقنيات متطورة تعمل في مجال صناعة الموسيقى: "يجب على الشركات ألا تنظر إلى الإنترنت أو الاتصال بالإنترنت كمنافسين، بل عليها التكامل مع بعضها البعض. ودعونا نلقي نظرة فاحصة على المستهلكين في جميع أنحاء العالم. إنهم من جيل ما بعد الألفية (Z) الذي يلي جيل الألفية، وهم الذين يستهلكون ما يريدون ومتى يريدون عبر الإنترنت وباستمرار، ويبحثون عن أفضل تجربة، ولهذا، تحتاج المتاجر التقليدية إلى التغير والتكيف مع هذا الجيل الجديد بطريقة مبتكرة."

     

     

     

    تعليق الصور: الدكتور بن غويرزيل رئيس مجلس الإدارة وكبير العلماء في شركة SingularityNET  متحدثاً بشغف حول التطورات الهائلة التي تشهدها تقنيات الذكاء الاصطناعي

     

     

     

    التكنولوجيا والبيانات والخدمات المتخصصة ستعيد صياغة مستقبل المطارات

     

     

     

    ناقش بول غريفيث، الرئيس التنفيذي لمؤسسة مطارات دبي، في جلسة حوارية أقيمت ضمن فعاليات "أسبوع جيتكس للتقنية"، كيف تمكنت التقنيات من تطوير عمليات المطارات، وشارك غريفيث الرؤى حول تصورات المسافرين للمطارات، وما يرتبط بذلك من تعقيدات أكبر مما يلاحظه المسافرون.

     

     

     

    وقال غريفيث: "إن مطارات دبي تركز الكثير من الوقت والجهد لجعل رحلة المسافرين جواً أسهل ما يمكن"، حيث سلّط الضوء على كيفية وضع تصاميم المطارات الجديدة والتي غالباً لا تضع عملاءها في اعتباراتها. وقال إن مؤسسة مطارات دبي سجلت نمواً كبيراً ووفرت خدماتها لنحو 84.9 مليون مسافر العام الماضي، وذلك دون التأثير على تجربة المسافرين.

     

     

     

    وأضاف غريفيث أن مطارات دبي لا تزال تركّز على الجمع بين البرامج والمعلومات والبيانات الضخمة التي يتم استخدامها بعد ذلك لتقديم خدمات أفضل. فعلى سبيل المثال، ومن خلال تحليل البيانات في وقتها الأصلي والخاصة بقوائم الانتظار، تستطيع مطارات دبي تنفيذ حلول سريعة تضمن للمسافرين تجربة عالمية المستوى. إن هذه الرؤية التي تتمحور حول البيانات تتم مراجعتها من قبل القيادة في دبي لضمان أن مطارات دبي تعمل باستمرار على تحسين خدمة المسافرين.

     

     

     

    تعليق الصورة: فيليب راوب، الشريك المؤسس ورئيس شركة خدمات تجارة التجزئة b8TA، والرئيس التنفيذي الشريك في شركة "تويز آر أص"، خلال جلسة حوارية في أسبوع جيتكس للتقنية 2019

     

     

     

    تكريم المبتكرين في مجال تجارة التجزئة والمدن الذكية والشركات الناشئة بمنحهم جوائز "جيتكس"

     

     

     

    كرم "جيتكس" نخبة من أكثر الشركات ابتكاراً وتنافسية في فئات المدن الذكية وتجارة التجزئة والشركات الناشئة.

     

     

     

    وقد جرى توزيع الجوائز على هامش الجلسة الحوارية ما هو أبعد من المتاجر التقليدية"، حيث نال جائزة فئة أفضل "تجربة عميل" شركة JPOD المتخصصة في مجال حلول المجسات الجلدية الخاصة برسومات هولوجرام الواقع الإفتراضي.

     

     

     

    وحصدت شركة "هرفي" بالمملكة العربية السعودية جائزة "أفضل تعاون تقني"، وهي الجائزة التي تُمنح تقديراً لعلاقة الشراكة بين قطاع تجارة التجزئة ومزودي الخدمات التقنية. وقد نالت الشركة هذه الجائزة تكريماً لنجاحها في تطوير حل تقني بالتعاون مع شركة SAP. وقال ساجان ناير، مدير تقنية المعلومات لدى شركة "هرفي للخدمات الغذائية": "نحن سعداء للغاية بحصولنا على هذه الجائزة. ولا شك أن جيتكس هو المنصة المثالية التي تتيح لنا رؤية واضحة حول السوق."

     

     

     

    أما جوائز المدينة الذكية فقد تم منحها للشركة التي قدمت مفاهيم مبتكرة خلال العام الماضي، وتركز هذه الجائزة على الأثر التنموي المستدام والمتكامل. وحصدت جائزة "الفكرة الذكية" شركة "أدفانسد إلكترونيكس" التي قدمت حلاً مبتكراً لأحد المساجد في العاصمة السعودية الرياض. وقال عبد الرحمن المحمود، نائب الرئيس لشؤون التسويق والاتصال المؤسسية في شركة أدفانسد إلكترونيكس: "يسعدنا أن نرى جيتكس وهو يرفع مستوى الكفاءة بين مطوري التقنيات والحلول إلى مستوى جديد كلياً من خلال تقديم هذه الجائزة، وقد كانت فرصة عظيمة لنا لمشاركة رحلتنا التي خضناها لتطوير هذا الحل المبتكر؛ خاصة وأن المفهوم قد تم تنفيذه في أحد مساجد الرياض، الأمر الذي ساعدنا على المساهمة في تعزيز تجربة المصلين والمؤسسة المسؤولة عن إدارة المساجد. وإننا نرى أن جيتكس هو أفضل مكان لمطوري التقنيات من حول العالم للالتقاء والتواصل فيما بينهم."

     

     

     

    وكانت جائزة "التنقل الذكي" من نصيب مشروع CitiCAP LAHTI. وقال بيلا باتيزي- بوكسي، مدير المبيعات وتطوير الأعمال لدى شركة MOPRIM: "إننا نعتبر أن الحصول على هذه الجائزة إنجاز عظيم بالنسبة لنا، لا سيما أنها تُعقد ضمن حدث متخصص مثل جيتكس. ونفخر باختيار لجنة الحكام لمشروعنا الذي يقدم حلاً مستقبلياً للمدن الذكية والحركة داخلها. إن جيتكس هو الحدث الرئيسي على مستوى المنطقة بمجال التكنولوجيا، والمشاركة فيه تساعدنا على استكشاف آفاق لمشاريع مبتكرة على نطاق واسع."

     

     

     

    وتم تقديم جوائز "جيتكس" للشركات التي قدمت أفكاراً جديرة بالاهتمام على مدى الأشهر الاثنى عشرة الماضية بناءً على النمو والابتكار والتأثير الذي حققته منتجاتها وخدماتها.

     

     

     

    وفازت شركة "نايان تكنولوجيز" بجائزة  أفضل شركة ناشئة في العام. وقال جايانت راتي، المؤسس والمدير الإداري في شركة "نايان تكنولوجيز" بدولة الإمارات العربية المتحدة: "إن هذه الجائزة تعد شهادة تكريم للجهود التي قام بها فريق العمل، ولذا فهي ليست جائزتي، إنها جائزتنا جميعاً. وأودّ أن أشكر جميع المستثمرين والشركاء مثل شرطة دبي و GBMعلى تعاونهم معنا. فنحن لم نتوقع الفوز بهذه الجائزة. ونحن متحمسون للغاية منذ هذا اليوم للمشاركة في جيتكس المقبل، فقد كان جيتكس هذا العام رائعاً، وهي أول مشاركة لنا، وأنا منبهر تماماً من عدد التقنيات التي تم عرضها هنا، وأودّ أن أتوجّه بجزيل الشكر للجهات القائمة على تنظيم هذا الحدث الرائع."

     

     

     

    ومن جهتها، قالت أنّا جوش سيكولي، المستشارة لدى شركة "بيل للنظارات الرقمية" التي حصدت جائزة "أفضل تقنية من أجل الخير": "فخورون بمشاركتنا في جيتكس الذي يعد الحدث التقني الأبرز والأضخم من حيث أعداد الحضور على مستوى المنطقة، ونحن سعداء بحصولنا على هذه الجائزة والتي أعتقد أنها ستفتح الأبواب لنا، وليس فرص التمويل فحسب ولكن أيضاً ستسهم في تحسين تقنياتنا وشبكات معارفنا."

     

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن