تطوير طياره مداها 160 كيلومترًا

  • بدون صوت 

    كشفت الشركة الناشئة كيتي هوك عن ثالث سياراتها الطائرة والتي تحلق لمسافة 160 كليومترًا بلا ضجيج إطلاقًا.

     

    وتهدف الشركة من مشروع هيفيسايد إلى تطوير مركبة طائرة ذات مقعد واحد وأداء عال، ولديها القدرة على التحليق والهبوط عموديًا وفقًا لموقع كيتي هوك. وتزعم أن نظام دفع المركبة الكهربائي وحجمها الضئيل وشكلها الانسيابي يجعلها أكثر هدوءا مئة مرة من سائر المروحيات.

     

     

     

    تصدر هيفيسايد خلال طيرانها 38 ديسيبلًا فقط، أي ضجيجًا يعادل ما نسمعه في المكتبة أو عند جدول ماء، لكن المروحيات الأخرى تصدر على الارتفاع ذاته 80 ديسيبلًا؛ وهو أشبه بما نسمعه خلال حركة الشاحنات المارة.

     

    ووفقًا لكيتي هوك، تقطع الطائرة 88 كيلومترًا بين مدينة سان خوسيه ومدينة سان فرانسيسكو خلال 15 دقيقة فقط، ودون أن تستهلك أكثر من نصف الطاقة التي تستهلكها سيارة عادية للرحلة ذاتها، وجدير بالذكر أن الرحلة ذاتها تستغرق قرابة الساعة بالسيارة.

     

    حصلت هيفياسيد على دعم من لاري بيج إحدى مؤسسي جوجل، ما شكل قفزة نوعية للشركة.

     

    وعلى الرغم من مزياتها الفريدة، فعدم قدرتها على حمل أكثر من راكب يمثل قصورًا شديدًا فيها، وكأن مطوريها يفترضون أننا على بعد بضعة أعوام من استخدام السيارات الطائرة كوسيلة نقل شخصية إلى العمل.

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن