اكتشاف ثقب في مجره المريخ

  • نشرت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” صورة من سطح كوكب المريخ، أثارت ضجة واسعة في مواقع التواصل الاجتماعي.

     

    وأوضحت “ناسا” أن الصورة التي نشرتها على موقعها الرسمي التقطت من قبل كاميرا الروبوت “كورتيسي” على سطح المريخ بتاريخ 7 مايو/أيار الجاري.

     

    وأثارت الصورة الفضول أكثر من أي صورة التقطتها مركبة من صنع الإنسان على الكوكب الأحمر، ففيها يبدو مدخل أو باب محفور في تلة بشكل مثالي، وشبيه بمداخل قبور الفراعنة في “وادي الملوك” بالجنوب المصري من مدينة الأقصر، أو مما نراه في العلا ومدائن صالح في السعودية والأردن.

     

    وزعم البعض أن الباب “مخرج للكائنات الفضائية”، حيث تكفي نظرة سريعة على الصورة، لولادة اعتقاد فوري بأنها لمدخل يؤدي إلى مخبأ ما على المريخ، أو “ربما باب إلى عالم آخر تماماً، لإلهام فيلم خيال علمي أو حتى فيلمين”، وفقاً لما نشره موقع ScienceAlert العلمي الأسترالي.

     

    وفي تقريره عن الصورة، قال الموقع: “إن لم يكن ما يظهر فيها باب أو مدخل، وهو ليس باباً أو مدخلاً بالتأكيد، فهو كسر نتج عن نوع من الضغط على شكل صخري أو عن زلزال، كالذي تم تسجيله على الكوكب الأحمر في 4 مايو/أيار الجاري، ولا يزال العلماء يعملون لتحديد مركزه تماماً”.

     

    وذكر “ساينس ألرت” أن التكوين الصخري الشبيه بالباب أو المدخل “قد يبدو بالحجم الكامل في خيالنا فقط، لأن ارتفاعه المرئي ليس أكثر من سنتيمترات أو بوصات قليلة، برغم صعوبة التأكد من الصورة التي تم التقاطها لبيئة معروفة باسم Greenheugh Pediment المميزة في المريخ”، وفق تعبيره.

     

    لقطات غريبة ورائعة من المريخ

     

    وأضاف الموقع أن كثيرين تعاملوا في السنوات الأخيرة مع لقطات غريبة ورائعة من المريخ، بينها حفر مليئة بالجليد وتشكيلات صخرية مجوفة، أو نتوءات تشبه هياكل نعرفها على الأرض “إلا أن المهم هو ألا ننجرف كثيراً إلى ما توحيه، مما ليس حقيقياً، بل مجرد خيال”.

     

    ومن يدقق بصورة “المدخل” قد يتذكر آثار مدائن صالح والعلا في السعودية، كما “البتراء” في الأردن أيضاً، وهي حقيقية، وليست من إيحاء الخيال. أما الصورة من المريخ، فليست سوى تشققات في الصخور وتموجات بسبب التعرية. كما أن الظلال لعبت دوراً مهماً جعل “الشكل” يبدو شبيها بتشكيلات من صنع الإنسان على الأرض.

     

     

     

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن