ادمان الموبايل يؤثر على الصحه العقليه

  • أوضح بحث حديث أنه إذا كنت تقضي الكثير من الوقت على الهاتف الذكي فأنه قد يتسبب في انخفاض سريع في الصحة النفسية.

     

    وفقًا لتقرير صادر عن مؤسسة "Sapien Labs" الأمريكية ، يشير نمو استخدام الهواتف الذكية وزيادة العزلة الاجتماعية إلى انخفاض في الصحة العقلية للشباب الكبار بعمر 18-24.

     

    وقالت تارا ثياجاراجان، كبيرة العلماء في سابين لابز، في بيان وفقا لموقع " timesnownews" : "تُظهر البيانات أن الناس يقضون الآن من 7 إلى 10 ساعات على الإنترنت".

     

    "هذا يترك القليل من الوقت للمشاركة الاجتماعية الشخصية قبل استخدام الإنترنت، بحلول الوقت الذي يبلغ فيه الشخص 18 عامًا، نقدر أنه من المحتمل أن يقضي في أي مكان ما بين 15000 إلى 25000 ساعة في التفاعل مع أقرانه وعائلته شخصيًا."

     

    وقالت ثياجاراجان إن البحث أظهر الآن أن عصر الإنترنت من المحتمل أن يكون قد خفض هذا النطاق إلى 1500 إلى 5000 ساعة.

     

    وذكرت أن التفاعل الاجتماعي يعلم الناس كيفية قراءة تعابير الوجه ولغة الجسد واللمسة الجسدية والاستجابات العاطفية المناسبة وحل النزاعات والمهارات الحياتية التي تعتبر حاسمة للتنمية الاجتماعية والعاطفية، بدون هذه المهارات، يمكن للناس أن يشعروا بالانفصال عن المجتمع وربما لديهم أفكار انتحارية.

     

    وكشف التقرير أيضًا أنه خلال الوباء، انخفضت الصحة العقلية لكل فئة عمرية أصغر من البالغين بشكل كبير.

     

    عبر 34 دولة حيث تم الحصول على البيانات، أدى الانخفاض، خاصة بالنسبة للشباب (الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 24 عامًا) ، إلى تفاقم الاتجاه الذي كان موجودًا قبل الجائحة ولكنه بدأ بعد عام 2010 ، إلى جانب نمو استخدام الهواتف الذكية.

     

    قبل عام 2010 ، أظهرت الدراسات أن الشباب يتمتعون بأعلى مستويات الرفاهية النفسية، ولكن منذ ذلك الحين، كان الاتجاه في الاتجاه المعاكس.

     

    حددت الدراسة الأعراض الرئيسية التي تؤثر على غالبية الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 24 عامًا أو تتضخم بشكل ملحوظ أو تتدهور مقارنةً بالبالغين الأكبر سنًا.

     

    وتشمل هذه الأفكار الوسواسية والغريبة وغير المرغوب فيها، والصورة الذاتية ، وتقدير الذات والثقة بالنفس، ومشاعر الانفصال عن الواقع والعلاقات مع الآخرين ، والأفكار الانتحارية، والخوف والقلق، ومشاعر الحزن والضيق أو اليأس.

     

     

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن