الأكاديمية الرقمية لأفريقيا الذكية تعتمد برنامج إريكسون للتعليم لتعزيز التحول الرقمي بإفريقيا

  • كتب : رشا حسين  - ابراهيم احمد   

    كشفت أمانة تحالف إفريقيا الذكية وشركة إريكسون عن تعاونهما لدعم مهمة الأكاديمية الرقمية لأفريقيا الذكية الرامية إلى تعزيز مستويات التحول الرقمي في أفريقيا من خلال التعليم وتنمية القدرات. ويهدف هذا التعاون بشكل أولي لتعزيز المهارات الرقمية لمجموعة مختارة من كبار المسؤولين في الوزارات والهيئات التنظيمية المسؤولة عن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الدول الأعضاء في التحالف، عبر الاستفادة من برنامج إريكسون للتعليم. ومن المتوقع أن يتطور هذا التعاون لاحقاً ليشمل مجموعات من الشباب والطلاب والمهنيين، ولا سيما من العاملين في المجال التعليمي.

    ونظراً لأن الأكاديمية الرقمية هي مبادرة تابعة لتحالف أفريقيا الذكية، الذي يتألف من 32 دولة أفريقية ويهدف إلى تسريع التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة في أفريقيا وسيتم تزويد الإدارات العامة للدول الأعضاء بأحدث المعلومات والخبرات لتعزيز معارفها وكفاءاتها الخاصة بالتقنيات الرقمية الناشئة، والتي سيكون لها دور مهم في دعم هذه الدول لوضع خطط واستراتيجيات فعالة لتنمية المهارات الرقمية فيها.

    تم إعداد برنامج إريكسون للتعليم بشكل خاص بما يتيح دعم تطوير المهارات الرقمية بصورة مستمرة للجمهور الذي تستهدفه الأكاديمية الرقمية. وإلى جانب بوابة المهارات الرقمية التي طورتها إريكسون، سيوفر البرنامج الذي يتضمن محتوى غنياً للتقنيات الحديثة، مثل شبكات الجيل الخامس وإنترنت الأشياء والأتمتة والذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، سلسلة متنوعة من ورش العمل المباشرة عبر الإنترنت والتي يقودها خبراء في التكنولوجيا من إريكسون. ويهدف برنامج إريكسون للتعليم إلى تمكين صانعي السياسات في أفريقيا من تطوير أطر تحول رقمي منسقة تضمن بناء مستقبلٍ مزدهر لأفريقيا وهي تدخل العصر الرقمي.

    من جهته قال لاسينا كوني، المدير العام والرئيس التنفيذي لتحالف أفريقيا الذكية: ملتزمون بسد فجوات المهارات الرقمية في جميع أنحاء أفريقيا، لتحقيق التنمية الرقمية الشاملة في القارة، كما أننا على ثقة تامة بأن برنامج إريكسون للتعليم سيوفر لنا الدعم اللازم لتسريع مهمتنا هذه وبناء منظومة تدريب متخصص في مجال التكنولوجيا والاتصالات، من شأنها زيادة الكفاءة الرقمية للدول الأعضاء كما نتطلع من خلال هذا البرنامج لتمكين صانعي السياسات والقرارات وتزويدهم بالمعارف والخبرات حول أحدث التقنيات الرقمية بما يمكنهم من اتخاذ قرارات مستنيرة تعزز من حظوظ القارة في العصر الرقمي الذي نعيشه".

    من ناحيته قال إريك إيكودن، نائب الرئيس الأول والرئيس التنفيذي للتكنولوجيا ورئيس الاستراتيجية في إريكسون" نؤمن بأن التقنيات المحمولة قادرة على تعزيز تكافؤ الفرص حول العالم، والمساهمة في تحقيق تنمية اقتصادية طويلة الأجل ومستدامة في أفريقيا. ومن خلال تعاوننا مع الأكاديمية الرقمية فإننا نطمح لدعم وتمكين تطوير سياسة مخطط لها بشكل جيد للتكنولوجيا والاتصالات، وتوفير بيئة تنظيمية تعزز من تنافسية القارة بالاقتصاد العالمي."

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن