واشنطن تحظر مجددا معدات "هواوي" و"زد تي إي" بسبب أمن البيانات مع حظر "هيكفيجن" و"داهوا " و"هيتبرا "

  • كتب: وائل الحسينى

     

    قامت الجهات التنظيمية الأميركية بفرض حظراً على المعدات الإلكترونية من شركتي "هواوي تكنولوجيز" و"زد تي إي"  ، في إطار مواصلة الجهود التي دامت لأعوام للحد من وصول شركات الاتصالات الصينية إلى الشبكات الأميركية.

     

    كما حظرت هيئة تنظيم الاتصالات الفيدرالية، في أمر صدر مؤخرا ، شركتي تصنيع كاميرات المراقبة  هانجتشو هيكفيجن ديجيتال تكنولوجي " "" (Hangzhou Hikvision Digital Technology)  و  " داهوا تكنولوجي "" (Dahua Technology)، إضافة إلى شركة "هيتيرا كوميونيكيشنز" (Hytera Communications).

     

    من جهتها قالت رئيسة هيئة تنظيم الاتصالات الفيدرالية، جيسيكا روزنوورسيل، في بيان صحفي، إن "هيئة تنظيم الاتصالات الفيدرالية ملتزمة بحماية أمننا القومي من خلال التأكد من حظر استخدام معدات الاتصالات غير الموثوق بها داخل حدودنا، ونحن نواصل العمل على هذا الأمر هنا".

     

    أضافت هذه القواعد الجديدة هي جزء مهم من التدابير التي نتخذها بصفة مستمرة لحماية الشعب الأميركي من تهديدات الأمن القومي التي تنطوي على الاتصالات السلكية واللاسلكية".

     

    أوضح أربع أصوات إلى صفر كانت تلك نتيجة تصويت أجرته هيئة تنظيم الاتصالات الفيدرالية على حظر المعدات الأميركية، حيث توصلت إلى أن تلك المعدات تشكل خطراً على أمن البيانات.

     

    كانت الجهود السابقة للحد من وصول الصينيين إلى الشبكات الأميركية تشمل فرض ضوابط على التصدير لحظر المعدات والبرمجيات الرئيسية والمتطورة. درس المسؤولون الأميركيون مؤخراً القيود المفروضة على  " تيك توك " بسبب مخاوف من إمكانية وصول السلطات الصينية إلى بيانات المستخدم الأميركي عبر تطبيق مشاركة الفيديو.

     

    في عام 2018، صوّت الكونجرس الأميركي لمنع الوكالات الفيدرالية من شراء المعدات من الشركات الخمس التي حددتها هيئة تنظيم الاتصالات الفيدرالية. قالت الوكالة سابقاً إن الشركات ليست مؤهلة لتلقي إعانات فيدرالية، فضلاً عن أنها منعت شركات الهاتف الصينية من ممارسة الأعمال التجارية في الولايات المتحدة .

     

    قالت الوكالة إن الأمر الصادر يوم الجمعة، كان مطلوباً بموجب مشروع قانون وقّعه الرئيس جو بايدن في نوفمبر 2021.

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن