عميره: دخول مصر مجال تصنيع اللاب توب والمحمول والروبوتات ..ليس مستحيل

  •  

    طالب الدكتور ايمن السيد عميره عميد كلية الهندسة الالكترونية بجامعة المنوفية بضرورة قيام الدولة المصرية بدراسة مشروع متكامل لتصنيع أشباه الموصلات ، وانشاء مصنع نموذجي تجريبي، بغرض البحث والتطوير والتصنيع فى مجالات التكنولوجيا المتقدمة والمعلوماتية ، و اعتبرته دراسة إستراتجية بمثابة المفتاح السحري لدخول عصر التكنولوجيات المتقدمة بحثا وتصنيعا ، ولهذه الخطوة في حال تبنيها فوائد كثيرة ، منها تشجيع الاستثمار في مجال الإلكترونيات ، وزيادة احتمالات بناء الصناعة المصرية الذاتية للإلكترونيات الميكرونية والشرائح الحيوية ، وتحويل المواد الخام التي نصدرها بثمن بخس ، إلى سلع مصنعة تدر لمصر عملات صعبة ، فضلا عن أنها تسهم فى زيادة الدخل القومي على المستوى العام ، وتوفر فرص عمل كثيرة تسهم في حل مشكلة البطالة.

     

    جاء ذلك خلال فعاليات الدورة الثالة عشر لمبادرة" الابداع ..طريقك للنجاح " والذى نظمتها جريدة " عالم رقمى " بكلية الهندسة الالكترونية بجامعة المنوفية بالتعاون مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات " ايتيدا " بمشاركة الكاتب الصحفى خالد حسن رئيس تحرير جريدة " عالم رقمى " والمهندسة مها درويش مسؤول التسويق بمركز الابداع التكنولوجى وريادة الاعمال "تيك " والمهندس محمد الزبيدى مسؤول برنامج " J- Force " بشركة " جوميا" .

     

    اضاف نتطلع الى دعم وتشجيع صناعة الالكترونيات المحلية من خلال تعديل التشريعات المعيقة ، ولابد من قيام مركز" تحديث الصناعات" وهيئة "تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات"بالدور المنوط بهما، في هذا الصدد، على أكمل وجه، و كذلك الهيئة العامة للاستثمار، ولابد من تطوير "معهد بحوث الإلكترونيات" التابع للمركز القومي للبحوث، وتوفير الأموال والاستثمارات اللازمة لتطويره ، ليكون قادرا على التفاعل مع الشركات الإنتاجية في مصر، وقادرا على الإشراف على المشروعات الواجب تدشينها للنهوض بصناعة الإلكترونيات.

     

    أوضح عميره تحقيق ذلك الهدف يتطلب منا أيضا ، الاهتمام بالمشروعات الصغيرة والمغذية للصناعات الإلكترونية وتنميتها واحتضانها وتيسير السبل لها لتكون نواة حقيقية للتنمية التكنولوجية في مجال الإلكترونيات والبرمجيات.

     

    أشار كل انسان بداخله نوع معين من الابداع او الابتكار او التميز في مجال او فكرة معينة ، وهو ما يجب على الطلاب والخرجين أيضاً البحث عنه ، خلال مرحلة البحث عن فرصة العمل التي يمر بها الشباب حالياً ، مؤكداً أن المجتمع المصري يفتقد بشكل كبير إلى مفهوم تعلم الابتكار وتنمية الابداع ، وهو ما يجب تغييره ، خاصة من جانب دارسي المجالات التكنولوجية .

     

    أضاف نتطلع ان تعود مصر لمكانتها فى هذه الصناعة الإستراتيجية، وحتى يكون في مصر صناعة محلية لهواتف المحمول واللاب توب، والروبوتات، وأشباه الموصلات، وكل المكونات الإلكترونية الدقيقة ، وهى أهداف مشروعة وليس من المستحيل تحقيقها ، خاصة وأن لدينا قلعة فى ذلك المجال ، وهى الهيئة العربية للتصنيع ، فضلا عن المجمع الصناعي الكبير التابع لشركة العربي والذي أقامته الشركة بالتعاون مع شركة توشيبا العالمية ، بالإضافة إلى المنطقة الصناعية بقويسنا لإنتاج الأجهزة السمعية والمرئية والأجهزة المنزلية والأجهزة المكتبية الإلكترونية.

     

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن