مها : "معامل الالكترونيات" اهم أدوات تمكين الإبداع والتصميم الالكترونى

  •  

    اكدت مها درويش مسؤول التسويق بمركز الابداع التكنولوجى وريادة الاعمال " تيك " ، التابع لهيئة " ايتيدا "بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، ان الفارق بين قائد نجاح واخر فاشل ان الاولى يحب ان يرى نقسه من خلال معر رأى اعضاء فريق العمل معه ام الاخر فانه يحب ان ينظر الى نفسه فقط فى المرأه بدون اخذ اى اعتبار لمن حوله .

     

    جاء ذلك خلال فعاليات الدورة الثالة عشر لمبادرة " الابداع ..طريقك للنجاح " والذى نظمتها جريدة " عالم رقمى " بكلية الهندسة الالكترونية بجامعة المنوفية بالتعاون مع  هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات " ايتيدا " برعاية وحضور الدكتور ايمن السيد عميره عميد كلية الهندسة الالكترونية بجامعة المنوفية ومشاركة الكاتب الصحفى خالد حسن رئيس تحرير جريدة " عالم رقمى " والمهندس محمد الزبيدى مسؤول برنامج " J- Force " بشركة " جوميا" .

     

    اضافت يعمل إنشاء معامل الالكترونيات على  تنمية البحث والتطوير والإبداع فى مجال تصنيع الالكترونيات  وكذلك جذب شركات التصميم الإلكترونى، وفى هذا الإطار فانه يتم تمويل إنشاء مجمعين صناعيين بالمناطق التكنولوجية، تلائم تصنيع الإلكترونيات الدقيقة، الأول بالسادات والثانى ببنى سويف، على مساحة أرض 2000 متر مربع وبمساحة مبان 8000 متر مربع لكل مجمع، وتم التعاقد مع شركة واحات السليكون، لتنفيذ المشروع.

     

    أشارت وفقا لخطة وزارة الاتصالات فأنه سيتم البدء فى إجراءات تأسيس 3 مجمعات معامل، بحيث يحتوى المجمع الواحد على ثلاثة معامل متكاملة، وهى(1) معمل «إنترنت الأشياء»، والمدن الذكية و(2) معمل تصنيع الدوائر الإلكترونية المطبوعة متعددة الطبقات، و(3) معمل تصنيع النماذج الأولية للإلكترونيات، بإجمالى مساحة 800 متر مربع للمجمع، وذلك بالقرية الذكية للمجمع الأول، وبالمناطق التكنولوجية ببرج العرب وأسيوط للثانى والثالث، كما تم البدء فى تأسيس معمل قياس وتوصيف واختبار الدوائر المتكاملة ويتضمن وحدة لتصنيع النظم الكهروميكانيكية، ووحدة تصنيع الإلكترونيات المطبوعة والمرنة، بالقرية الذكية على مساحة 1000 متر مربع .

     

    وقالت مها تضمنت إستراتيجية "مصر تصنع الإلكترونيات"  إطار خاص بالعامل البشرى بما يخدم محاور الاستراتيجية الثلاثة: خدمات  تصنيع الإلكترونيات وصناعة النظم وصناعة تصميم وتطوير الدوائر المتكاملة، حيث يتضمن الاطار حزم برامج وأنشطة مختلفة تخدم كل من البنية التحتية، برامج تدريب احترافية، حزم تحفيزية لدعم الابداع والابتكار، برامج دراسات عليا وبحث وتطوير مع المؤسسات العالمية، يستهدف شرائح طلبة وخريجى الجامعات المصرية والمعاهد العليا، العاملين فى الشركات العاملة بالمجال، وكذلك التعليم ما قبل الجامعى .

     

    أوضحت تم توقيع عددا من مذكرات التفاهم والاتفاقيات التي تهدف إلى تطوير وتصميم وتصنيع الإلكترونيات في البلاد من أهمها  مذكرة تفاهم بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وشركة انترتك؛ لإنشاء معمل معتمد دوليا لاختبار واعتماد الإلكترونيات في المجمع الصناعي بالمنطقة التكنولوجية بمدينة السادات،  وتهدف تلك المذكرة التي تبلغ مدة العمل بها 3 سنوات إلى تحقيق التعاون في إنشاء أول معمل داخل مصر والمنطقة العربية وأفريقيا معني باختبار وفحص وإصدار شهادات اعتماد معدات الاتصالات والأجهزة الإلكترونية مثل التليفون المحمول، والتابلت، وأدوات الاستشعار لإنترنت الأشياء، وأجهزة ترددات الراديو، وأجهزة التتبع طبقاً لنظام الملاحة العالمي" GPS ".

     

    اشارت درويش يأتي ذلك في إطار الحاجة إلى تأسيس معمل اختبار وإصدار شهادات مطابقة المنتجات الإلكترونية للمواصفات والمعايير الدولية من خلال الشراكة مع جهة عالمية رائدة في هذا المجال حيث أن تأسيس هذا المعمل سيكون له كبير الأثر في تحفيز التصنيع المحلي لأجهزة الاتصالات والإلكترونيات ورفع القدرات التنافسية للمنتج المحلي وزيادة فرصه التصديرية من خلال إصدار شهادات جودة معتمدة دولياً للمنتجات المصنعة محلياً مما يحافظ على تنافسية المنتج المصري، دون الحاجة لإرسال الأجهزة إلى معامل بالخارج للاختبار والاعتماد .

     

     

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن