حرائق الغابات تجعل ملبورن الأسترالية "الأسوأ بالعالم"

  •  

    قالت السلطات الأسترالية إن مدينة ملبورن، ثاني أكبر مدن البلاد، وأجزاء أخرى من ولاية فيكتوريا تعاني من أسوأ حالة لـ"جودة الهواء" في العالم اليوم الثلاثاء، بسبب الدخان الناجم عن حرائق الغابات في شمال وشرق الولاية.

     

    واستيقظ سكان ملبورن لليوم الثاني على التوالي على جودة هواء "خطرة" اليوم الثلاثاء، وبحلول فترة ما بعد الظهر (بالتوقيت المحلي)، سجلت المدينة أسوأ هواء في العالم، وفقا لقاعدة بيانات جودة الهوا ء العالمية (آي.كيو. إير فيجوال).

     

    وقال بريت سوتون، كبير مسئولي الصحة في فيكتوريا، للصحفيين في ملبورن اليوم: "أصبحت ملبورن بين عشية وضحاها الأسوأ في العالم" من حيث جودة الهواء.

     

    وتسبب الدخان في تأخير مباريات اليوم الأول من التصفيات المؤهلة إلى بطولة أستراليا المفتوحة للتنس صباح اليوم الثلاثاء، وأوقف التدريبات قبل أقل من أسبوع من افتتاح البطولة هذا العام.

     

    وامتدت سحابة كثيفة من الدخان من إيست جيبسلاند التي دمرتها ال حرائق إلى جيلونج عبر مدينة ملبورن وضواحيها.

     

    كما أطلق الدخان إنذارات حريق كاذبة في المدينة، ونصحت السلطات السكان بالبقاء داخل المباني. وقال سوتون إنه حتى الأشخاص الأصحاء معرضون للخطر طالما بقيت جودة الهوا ء عند مستوى خطير.

     

    وصرح دان ستيوارت، أحد كبار الخبراء في هيئة الأرصاد الجوية، للصحفيين بأن رياحا جنوبية غربية سوف تبدأ غدا الأربعاء في رفع الدخان.

     

    وسمح انخفاض درجات الحرارة لطواقم الإطفاء المنهكة بالتحضير لحالات اشتعال محتملة، بالإضافة إلى تكثيف جهود الإغاثة والتقييم.

     

    وفي صباح اليوم الثلاثاء، كان هناك 16 حريقا ما زالوا مستعرين في فيكتوريا، ولكن لم يكن أي منها على مستوى الطوارئ.

     

    واحترق نحو 1.4 مليون هكتار من الأراضي بالفعل خلال موسم حرائق الغابات الحالي في فيكتوريا، وتوفي أربعة رجال، وفقا لهيئة الإطفاء الريفية في الولاية.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن