اكتشاف مادة على الأرض أقدم من الشمس

  •  

    عثر العلماء على ما يعتقد أنه أقدم المواد الصلبة التي اكتشفت على الإطلاق، وهى عبارة عن قطعة تشكلت قبل نحو 7 مليارات سنة، ووصف الباحثون الاكتشاف بأنه "عينات صلبة من النجوم" أو "غبار نجوم حقيقى"، وهو أقدم حتى من الشمس فى نظامنا الشمسى بمليارات السنين، لكن على الرغم من أنها أقدم من أى مادة صلبة أخرى معروفة للبشرية، فإنها وصلت إلى الأرض قبل 50 عاما فقط عندما سقطت مع نيزك.

    يوجد فى متحف فيلد بأستراليا، هائل ضرب كوكبنا منذ نصف قرن، وبالإضافة إلى هذا الاكتشاف، تمكن العلماء من العثور على فوهة لنيزك عملاق ضرب الأرض قبل 800 ألف عام مؤخرا، وهو ما قد يؤدى إلى اكتشاف أجزاء أخرى من الغبار الكونى.

     

    وهذا الغبار النجمى القديم وصل إلى الأرض بواسطة النيزك "مورتشيسون"، وهو نيزك ضخم بلغ وزنه 100 كيلوجرام سقط بالقرب من منطقة مورتشيسون في ولاية فيكتوريا في أستراليا في 28 سبتمبر 1969.

    اعلن أن تحليلا جديدا لعشرات حبوب الغبار في فترة ما قبل الكواكب من نيزك مورتشيسون كشف عن مجموعة من مختلفة الأعمار، تتراوح بين 4 ملايين عام تقريبا وأكبر من شمسنا، التي تشكلت قبل 4.6 مليار سنة، وأخرى يصل عمرها إلى 7 مليارات سنة، أي أكبر من شمسنا بنحو 3 مليارات سنة.

     

    وأطلق على المواد التي تم فحصها في الدراسة مسمى "المعادن الحبيبية المشكلة قبل ولادة الشمس"، بحسب ما ذكرت صحيفة الاندبندنت البريطانية 

    يشار إلى أن حبيبات الغبار النجمي صغيرة الحجم ونادرة، وهي موجودة فقط في حوالي 5% من النيازك التي سقطت على الأرض.

    وتم عزل حبيبات الغبار النجمي من نيزك مورتشيسون ، المستخدمة في هذه الدراسة، منذ حوالي 30 عاما في جامعة شيكاغو، وتضمنت العملية سحق شظايا النيزك وتحويلها إلى مسحوق.

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن