ناسا تسعى لاكتشاف الحياة المختبئة تحت سطح المريخ

  • تخطط وكالة ناسا هذا الصيف لإطلاق مركبة روفر إلى المريخ وهي المركبة الأكثر تطورًا في تاريخ الوكالة الأمريكية. والمركبة ضخمة الحجم ويبلغ وزنها نحو 1024 كيلوجرامًا، ومن المخطط لها إن تمت العملية بنجاح أن ترسل في نهاية مهمتها عينات من الكوكب الأحمر إلى الأرض.

    والهدف الرئيس أن تجمع المركبة أدلة جديدة عن الحياة من سطح المريخ سواء كانت موجودة فعليًا أم منقرضة، فمعظم العلماء المتخصصين في هذا المجال يرون أنه إن كانت توجد حياة، فمن المحتمل أن تكون قابعة في أعماق الأرض،

    في مؤتمر الحياة على المريخ، أيدت فلادا ستامينكوفيتش عالمة أبحاث مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة ناسا، فكرة أن تكون الحياة تحت سطح المريخ، إن كانت موجودة في ذلك الكوكب. وأوضحت ستامينكوفيتش «سطح المريخ بيئة مؤكسدة جدًا وثقيلة الإشعاع حيث الماء السائل لم يستقر لفترة طويلة من الوقت، سطح المريخ أسوأ مكان للبحث عن الأحياء»

    كهف كانيم

    يدعم بعض العلماء فكرة إعداد روبوتات ذكية قادرة على أن تستكشف أنظمة كهوف المريخ، لكن ذلك سيكون مشروعًا فنيًا شديد التعقيد.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن