"نسائية دبي" تكرّم الدكتورأحمد عمارة لدوره في تعزيز الوعي بعلم الطاقة الحيوية

  • الدكتور عمارة: "العلاج بالطاقة الحيوية يسهم في تحسين المخرجات العلاجية والاستشفائية"

     

    كتب : محمد شوقي

    شدد الخبير العالمي في الصحة النفسية والطاقة الحيوية الدكتور أحمد عمارة على أهمية علم الطاقة الحيوية وارتباطه الوثيق في تعزيز السعادة والصحة النفسية ورفع كفاءة العلاجات في العالم العربي. جاء ذلك خلال تكريمه من قبل معالي حميد محمد القطامي مديرعام هيئة الصحة بدبي لمشاركته في فعاليات الملتقى الصحي الثامن للمرأة ومساهمته في رفع الوعي بمجال الصحة النفسية في الإمارة. ونظمت فعاليات الملتقى تحت شعار (نبضات صحية) جمعية النهضة النسائية بدبي، تحت رعاية حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم.

     

    وفي هذا السياق، قال الدكتورعمارة: "أتقدم بجزيل الشكر لمعالي حميد محمد القطامي ولكل القطاع الصحي في دبي لتكريم جهودي في مجالات الطاقة الحيوية وتوظيفها في الحلول الوقائية والعلاجية من أجل بناء مجتمعات سعيدة وصحية وإيجابية. سعيد لمشاركتي في هذا الملتقى الذي نجح في ترسيخ موقعه كمنبر لنشر الثقافة الصحية والعلاجية في الامارة حيث ضم عدداً من الأوراق العلمية الطبية لنخبة من الاستشاريين والأطباء".

     

    وقدم الدكتورعمارة جلسة بعنوان "العلاج بالطاقة الحيوية والشفائية للأمراض المزمنة والمستعصية"، كشف خلالها عن أكثر العوامل النفسية المسؤولة عن الاصابة بالأمراض الجسدية في الإنسان. وسلّط الضوء على الدور المحوري لعلم الطاقة الحيوية في تحقيق التعافي والشفاء الداخلي لما له من أثر إيجابي على مختلف جوانب حياة الفرد. وأشار الدكتور عمارة الى أهمية دمج علم النفس التقليدي مع علم الطاقة الحيوية كوسيلة لتعزيز نوعية الحياة مؤكدا ان التغيير الايجابي الحقيقي هو ثمرة الاستخدام الأمثل للطاقة الداخلية.

     

    وأضاف الدكتور عمارة: "يسعدني تبادل الخبرات والتجارب الناجحة في معالجة القضايا الصحية التي تواجه المرأة حول العالم. ان الحاجة ملحّة اليوم للتعمق في الاسباب الرئيسية التي تكمن وراء تزايد وتنوع الأمراض مما يُتيح طرح الحلول ومواجهة التحديات الصحية التي يشهدها العالم بأسره. أدعو الى تعزيزالوعي بمجالات علم الطاقة الحيوية لا سيما ان التقارير والأبحاث العلمية أثبتت الصلة الوثيقة بين العوامل النفسية والأمراض الجسدية ودورهذا العلم في تسريع التعافي والشفاء".

     

    ودعا الدكتور عمارة النساء الى الاستفادة القصوى من جدوى علم الطاقة الحيوية لمساعدة المجتمع والأسرة على عيش حياة جيدة. علاوة على ذلك ، ثمّن الاهتمام المتزايد للقطاع الطبي في دبي بتعزيز الوعي بالطب النفسي والطاقة وتأثيرهما على معالجة الأمراض الجسدية. واختتم بالقول: "أدعو جميع المعنيين للتعاون معاً من أجل رفد  القطاع الصحي بأفضل الحلول  النفسية والعلمية لضمان تحسين المخرجات العلاجية".

     

    ويشغل الدكتورعمارة حاليا منصب رئيس مجلس الإدارة في مؤسسة عمارة للاستشارات والتدريب ورئيس مجلس إدارة مركز النعيم للتدريب في مجال التطوير السلوكي، الإداري والمهني بدبي  وأكاديمية عمارة الالكترونية.

     

    واستضاف الملتقى الصحي الثامن للمرأة إلى جانب الدكتورعمارة نخبة من المتحدثين ضمت الدكتورة مريم مطر، مؤسِّسة ورئيسة جمعية الإمارات للأمراض الجينية والدكتورة منى الكواري، مدير إدارة الرعاية التخصصية، وزارة الصحة ووقاية المجتمع.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن