" Cairo ICT " ...واثراء التطور التكنولوجى افريقيا

  • بقلم : خالد حسن

    تحدثنا كثيرا عن اهمية وجود معرض مصر الاقليمى لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بما يتناسب مع النجاح الذى استطاع هذا القطاع ، بالشراكة بين الجهود الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص والكيانات المجتمعية ،  وحددنا بعض المطالب الاساسية التى نرى انه تصب فى جانب الدور الحكومى لدعم وتنمية صناعة المعارض بشكل عام . وأشرنا أن معرض " Cairo ICT " بما يمتلكه من مقومات وخبرات متكسبة على مدار نحو 23 عام هو المعرض الوحيد المؤهل ليكون معرض " مصر وافريقيا " للتكنولوجيا وتحقيق اهداف المشاركين واهمها التواصل مع العملاء لفهم واكتشاف احتياجاتهم وغيرهم و تعريف السوق بمنتجاتهم بجانب استقطاب عملاء جدد.

     

    إلا أننا نتصور أن إقامة معرض مصر للتكنولوجيا والاتصالات لا يجب أن تقتصر أهدافه فقط على مدى نجاحه فى إبرام صفقات وتحقيق مبيعات للعارضين ، فهذه نظرة محدودة جدا ، وإنما الهدف الجوهرى منه هو إعادة تقديم مصر الحديثة بوجهها الجديد وما تتضمنه من أنشطة وصناعة تكنولوجية وإلكترونية ربما تفوق ما هو موجود لدى الكثير من الدول " خاصة دول المنطقة وغالبية الدول النامية " خاصة فى ظل الدعم الكبير الذى توليه حاليا ، ومنذ سنوات  القيادة السياسية على اعلى مستوى لدعم مفهوم التحول نحو المجتمع الرقمى ومواكية التطور العالمى فى تغلل التكنولوجيا فى حياة الافراد ومؤسسات الاعمال " الحكومية والخاصة "

     

    كذلك نريد أن يكون هذه المعرض أداة فعالة ونافذة مفتوحة على ما يدور حولنا من تغيرات متسارعة وليس مجرد عرض ما لدينا وذلك من خلال دعوة كبار اللاعبين – سواء ممثلى الشركات العالمية والمحلليين - لعقد لقاءات مع نظراءهم المحليين لتبادل وجهات النظر والتعرف على التوجهات الجديدة فى كل مجال وكيفية تعظيم الاستفادة من التكنولوجيا فى تطوير وتحسين الإنتاج .

     

    نتطلع من الجهات المعنية بالتنمية التكنولوجية  وعلى راسها هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات – ايتيدا –  وغرفة صناعة التكنولوجيا والشعبة الاقتصاد الرقمى وجمعية اتصال بالاضافة للجهاز القومى لتنظيم الاتصالات  ، بدعم توجه المعرض نحو الإقليمية " واعنى بها دول القارة السمراء "افريقيا " ، من خلال دعوة عدد كبير من الخبراء العالميين ودعوة ممثلى الجهات والوزراء الاتصالات الافارقه ، لاسيما من المشاركين فى فاعليات المؤتمر الدولى لاتصالات WRC  19 " المنعقد حاليا فى شرم الشيخ ،  لإثراء فاعليات المعرض إلا انه من المهم أن يكون لدينا برنامج متكامل يحدد من الذى سيتم دعوته ؟ وما هى الرسالة التى تريد نقلها للعالم الخارجى ؟ وكيف يمكن تعظيم الاستفادة من تواجد هؤلاء الخبراء فى التعرف على احتياجات الأسواق الخارجية المستهدفة لتنمية صادراتنا التكنولوجية والتى نخطط ان تتجاوز 5 مليار دولار خلال 3 سنوات ؟ كما يجب أن يتضمن هذا البرنامج تحرك ايجابى على مستوى دعم وسائل الميديا المحلية بوصفها أحد أهم عناصر النجاح لصناعة المعارض والتى تساعد المحليين والخبراء الأجانب على وضع تصور كامل عن مدى انتشار ثقافة المعلومات بالمجتمع المصرى .

    لا نريد أن يقول لنا البعض أن للتكنولوجيا معارضها الإقليمية والدولية المتخصصة والتى تشارك فيها بعض الشركات وأن هذا أمر مفروغ منه – على غرار قضى الأمر – فهذا نوع الاستسلام الغير مقبول والذى بات لا يليق بصناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المصرية فنحن أكبر دولة مؤهلة فى المنطقة وأفريقيا لنكون مركز إقليميا لهذا الصناعة وهذا ما يستلزم تكاتفنا وتعاوننا لانجاح الدورة القادمة لمعرض ومؤتمر" كايروا اى سى تى 2019 " للتكنولوجيا وتحولها نحو الاقليمية.

    كلمة أخيرة للقائمين على تنظيم معرض " كايرو اى سى تى " خاصة وأننا نتحدث عن الدورة ال 23 للمعرض وكونه بات يضم 4 معارض ،الاول لاستعراض التطور التكنولوجى بالجهات الحكومي وتنمية الابداع ، والثانى للنقل وأمن المعلومات و الثالثة للمدن الذكية وتكنولوجيا المعلومات  والمعرض الرابع لمشغلى الاتصالات ومصنعى الهواتف أنه حان الوقت لبناء تحالفات وشراكات مع الشركات المتخصصة فى تنظيم المؤتمرات والمعارض فى افريقيا لتبادل الخبرات والتنسيق فى امكانية دعوة  الجهات والشركات التكنولوجية فى الدول الافريقية للمشاركة فى معرض " Cairo ICT " خاصة وانه سيسلط الضوء على الكثير من التقنيات الحديثة القضايا والتحديات التى يواجها مستقبل قطاع تكنولوجيا المعلومات واهمها تاثير الثورة الصناعية الرابعة على الحياة ومدى قدرتنا على الاستفادة من تكنولوجيا الذكاء الاصطناعى  والروبوتات وتعلم الاله والحوسبة السحابية وانترنت الاشياء بالاضافة الى تقنيات الجيل الخامس للاتصالات المحمولة وما يتربط بها من تطبيقات متنوعة باعتبارها بمثابة العمود الفقرى لكل التغيرات النوعية التى سنشهدها مجال الانترنت ونقل البيانات وتعظيم الاستفادة منها .

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن