احذر جوجل قد تتتبع جهات اتصالاتك سرا

  • ظهرت الكثير من المنشورات في مواقع التواصل الاجتماعي تدعي أن غوغل وآبل قد قامتا بتثبيت تطبيق لتتبع جهات الاتصال في هاتفك دون إذنك، حيث قدمت هذه المنشورات أيضا بعض من لقطات الشاشة كدليل على إخفائهما للتطبيق في هاتفك لتتبعك بدون علمك

     





    كمستخدم لنظام التشغيل أندرويد أو آي أوإس، يجب أن تعرف أن ما تقوم به كل من آبل وغوغل هو عبارة عن تطوير كود برمجي لنظام تتبع فيروس كورونا المستجد ُيدمج في نظام التشغيل، ويسمح للوكالات الصحية باستخدامه لإنشاء تطبيقات لتتبع جهات الاتصال، وذلك لتسهيل تتبع الأشخاص الذين يحتمل إصابتهم بفيروس كورونا وتحديدهم.

    صحيح أن هناك بعض تطبيقات تتبع جهات الاتصال التي أطلقتها بعض الحكومات قد جمعت بيانات مشكوك فيها، مما جعل المخاوف تتنامى لدى المستخدمين حول أن غوغل وآبل تقوم بتتبعهم رغمًا عنهم، وظهرت كمنشورات في مواقع التواصل الاجتماعي، لكن هذه المخاوف ثبتت أنها ليست صحيحة.

    وبالرغم من قيام جوجل بتحديث (خدمات غوغل بلاي) Google Play services، وكذلك إصدار آبل لتحديث لنظام التشغيل (iOS 13.5)، إلا أن كل ما أُضيف هو إعطاء القدرة لتطبيقات تتبع جهات الاتصال التي تُثبتها للتفاعل مع هاتفك على مستوى النظام حتى تتمكن هذه التطبيقات من إرسال التنبيهات وإشعارات التعرض.

     

    حيث ذكرت كل من جوجل وآبل في بيان مشترك في شهر مايو الماضي: "ما قمنا ببنائه ليس تطبيقًا بالمعنى المعروف، بل ستقوم وكالات الصحة العامة بدمج واجهة برمجة التطبيقات التي طورناها في تطبيقاتها الخاصة التي يقوم الناس بتثبيتها، حيث صُممت تقنيتنا لجعل هذه التطبيقات تعمل بشكل أفضل".

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن