احتفالات "نارية" بالبيت الأبيض تتصدر مواقع التواصل

  •  

    كانت واشنطن قد شهدت في وقت سابق الأربعاء حفل تنصيب بايدن في مبنى الكابيتول، غير أنه أقل زخما من المناسبات السابقة بسبب قيود كورونا

     وشارك فيه عدد من المغنين والفنانين من أبرزهم، المغنية الأميركية المثيرة للجدل، ليدي غاغا، والمغنية من أصول لاتينية، جنيفر لوبيز، المغني والشاعر  غارث بروكس.

    وقيدت التدابير الأمنية وتلك الخاصة باحتواء فيروس كورونا المستجد كثيرا من الاحتفالات التي تواكب حفل التنصيب، وخاصة مسيرة السيارات التقليدية في شوارع واشنطن، ويحيي فيها عادة الرئيس المنتخب، الجماهير التي تصطف على الجانبين.

    لكن الأعداد هذا العام كانت محدودة، مما أفقدت الاحتفال كثيرا من بهجته الشعبية.

    وبدا أن الألعاب النارية تعوض عن الأمر كثيرا، في ساعات الليلة، حيث أضاءت سماء العاصمة الأميركية، وانعكست أضواءها كثيرا على المباني والمعالم الرئيسية.

    وذكرت وكالة "أسوشيتد برس"أن منظمي حفل التنصيب رأوا في الألعاب النارية والعروض الأخرى الحية والمسجلة بديلا عن الاحتفالات التقليدية التي تحضرها الحشود عادة.

    وأضافت أن الألعاب النارية أطلقت خلف نصب واشنطن التذكاري للاحتفال بنهاية يوم تنصيب الرئيس بايدن.

    ورخرج بايدن وأفرد عائلته ليحيوا الصحفيين والمصورين من إحدى شرفات البيت الأبيض، في وقت كانت الألعاب النارية لا تزال تطلق في سماء المدينة.

    ورقص أحفاد بايدن وصفقوا على وقع الألعاب النارية.

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن