التعليم العالى : وضع مناهج مواءمة لبرامج الجامعات التكنولوجية الجديدة مع" البنك الدولي"

  • كتب : نهلة مقلد- محمد شوقي

    أكد الدكتور خالد عبد الغفار ـ وزير التعليم العالي والبحث العلمي أهمية الشراكة بين الوزارة والبنك الدولي، مشيدًا بدور البنك في دعم خطط التنمية بمصر، خاصة مساندة البنك للإصلاحات الرامية بتدعيم النظم التعليمية، بوصفه شريكًا إنمائيًا عالميًا في بناء قاعدة معرفية عالية الجودة كما ناقش الجانبان التقرير الذى أعده البنك الدولى حول آليات قابلية التوظيف وملاءمة خريجي التعليم العالي في مصر؛ بهدف المساهمة في دعم تنفيذ استراتيجية التعليم العالي لتحسين قابلية توظيف خريجي الجامعات الحكومية من خلال ربط التعليم العالي باحتياجات سوق العمل، وإعداد الخريج بما يواكب التطورات العالمية، ووضع مناهج مواءمة لبرامج الجامعات التكنولوجية الجديدة مع احتياجات سوق العمل، بالإضافة إلى تحسين ملاءمة البرامج الجامعية وزيادة فرص توظيف الخريجين.

    جاء ذلك خلال لقائه مع عدد من ممثلي البنك الدولي برئاسة مارينا ويس ـ المدير الإقليمي بالبنك الدولي لمصر واليمن وجيبوتي والشرق الأوسط وشمال أفريقيا كما بحث الجانبان آليات تطوير استراتيجية التعليم العالي خاصة في مجال التحول الرقمي؛ بهدف الحفاظ على مستقبل الطلاب، وإعداد خريجين مؤهلين لمواكبة متطلبات سوق العمل محلياً وعالمياً.

    أشار ممثلو البنك الدولي                                                                                                           

     أن العولمة والتحولات الرقمية وخاصة فى ظل كورونا أدت بإعادة تشكيل الطلب على المهارات المطلوبة فى الخريجين، حيث أدى بزيادة الطلب على متخصص وفني للتكنولوجيا والاتصالات المدربين، وظهور الشركات الرقمية لتطوير التطبيقات مع النمو السريع لأسواق المنصات،الأمر الذى يتطلب أهمية اكتساب الخريجين للمهارات المعرفية والاجتماعية والسلوكية المتقدمة، وكذلك المهارات المرتبطة بالقدرة على التكيف،مؤكدين ضرورة وضع برامج تعليم عالٍ وطرق تدريس جديدة.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن