التلوث الناتج عن البلاستيك سيتفوق على الفحم

  • يتوقع تقرير جديد أن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في الصناعة في الولايات المتحدة ستتجاوز انبعاثات الفحم بحلول نهاية العقد، حيث سيأخذ التلوث البلاستيكي معنى آخر وفقا لما نقله موقع arstechnica.

     

    وقال جوديث إنك رئيس شركة Beyond Plastics ووكالة حماية البيئة السابقة فى الولايات المتحدة:"على عكس القمامة البلاستيكية التي تخنق المجارى المائية ، فإن التأثير المدمر لصناعة البلاستيك على المناخ يحدث تحت الرادار، مع القليل من التدقيق العام وحتى مساءلة حكومية أقل"، ووفقا للتقرير قد يأخذ التلوث البلاستيكي معنى آخر، حيث يتوقع تقرير جديد أن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في الصناعة في الولايات المتحدة ستتجاوز انبعاثات الفحم بحلول نهاية العقد.

     

    ويعد البلاستيك مصدرًا كبيرًا للتلوث الكربوني ولكن غالبًا ما يتم تجاهله. يصل الإنتاج في الولايات المتحدة ما لا يقل عن 232 مليون طن متري من غازات الاحتباس الحراري، وفقًا لتقرير صادر عن كلية بينينجتون ومنظمة Beyond Plastics غير الربحية، من المتوقع أن يصدر إنتاج البلاستيك 55 مليون طن أخرى بحلول عام 2025 إذا تم تشغيل 42 مصنعًا مخططًا لها حاليًا أو قيد الإنشاء.

     

    في العام الماضي، أنتجت طاقة الفحم في الولايات المتحدة 786 مليون طن متري من ثاني أكسيد الكربون، وهي كمية من المتوقع أن تنخفض نظرًا لأن محطات الطاقة التي تعمل بالفحم تفوق منافستها الغاز الطبيعي والطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن