إي جي بنك يؤكد استراتيجيتنا الحالية والمستقبلية ترتكز على الشراكة مع قطاع التكنولوجيا المالية

  • كتب : رشا حسين

     

    قال نضال عصر، الرئيس التنفيذي لـ “إي جي بنك”، إن الاستراتيجية الحالية والمستقبلية للبنك ترتكز على العمل والشراكة مع قطاع التكنولوجيا المالية، موضحًا أن البنك كان من أوائل البنوك التي اتجهت إلى هذا القطاع وتبنت هذا الفكر ولذلك اهتم كثيراً منذ البداية عام 2017 بدعم الشركات الناشئة وخاصة في هذا المجال.


    أوضح عصر، احتفالا بمناسبة مرور 40 عامًا على تأسيس البنك، أن البنك يستهدف من خلال هذه الشراكات والاستثمارات فى قطاع التكنولوجيا المالية أن نضم عملاء جدد من الغير متعاملين مع القطاع المصرفي والمتعاملين معه أيضاً، بهدف تحقيق الربحية وخدمة شرائح متنوعة وجديدة واستكمالاً لمسيرة تمكين رواد الاعمال ومشاريعهم المبتكرة وتطبيقاً لمفهوم الشمول المالى برؤية عصرية وذكية ودعم منظومة التحول الرقمى لتلبية احتياجات العملاء الجديدة والمتطورة.

     

    أضاف من واقع اهتمامنا دائماً بالفرص المبتكرة والشراكات مع قطاع التكنولوجيا المالية التي تفتح لنا افاقاً جديدة لخدمة أعداد وشرائح اكثر من العملاء، لذلك توجه البنك منذ بداية عام 2020، الى الاستثمار المباشر في قطاع التكنولوجيا المالية وقطاعات أخرى متعددة بخطى ثابتة وذلك من خلال شراكات استراتيجية برأس مال مرخص به مليار و800 مليون جنيه والتي تساهم بشكل مباشر وغير مباشر في دعم عملية تطور البنك لمواجهة المستجدات التقنية التي تعد اهم سبل الاستثمار والتواصل مع أكبر شريحة من العملاء من خلال شركات في المجالات المتخصصة التالية :الاشتراك في تأسيس شركات للتمويل متناهي الصغر برؤوس أموال مرخص بها تساوى 650 مليون جنية، بالإضافة الى الحصول على رخصة تأسيس شركة للتمويل الاستهلاكي برأس مال مرخص به 270 مليون جنية وأخيراً الاشتراك في تأسيس شركة تأجير تمويلي برأس مال مرخص به 500 مليون جنية مصري.

     

    واحتفل البنك المصري الخليجي– إي جي بنك بمرور 40 عاماً على تأسيسه بتعاون استثماري مصري سعودي كويتي مشترك، وخلال تاريخه الممتد في القطاع الخاص، نجح البنك خلال هذه السنوات في تحقيق العديد من النجاحات والإنجازات التي جعلته إحدى العلامات الفارقة في القطاع المصرفي المصري.

     

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن