طرح اول روبوت بخلايا حيه متحركه

  • صمم الروبوت الذي وصف بأنه شكل جديد من أشكال الحياة، باستخدام الخلايا الجذعية من أجنة الضفادع بغية استخدامه في أبحاث تحت الماء أو ضمن مسار الدورة الدموية في الجسم.

     

    وشارك جوشوا بونغارد وهو عالم بيانات وخبير روبوتات في جامعة فيرمونت، في قيادة عملية تطوير هذا الروبوت ويقول: إنها آلات حية جديدة، فلا هي روبوت و لا نوع من الحيوانات.

     

    لتحقيق تصميم يتكون من خلية مفردة لجلد ضفدع وخلايا من قلبه.

    وبعدها، تمكن علماء من جامعة توفتس من تحويل تصميم من السليكون إلى تكوين حي، من خلال خلايا جذعية أُخذت من أجنة ضفادع افريقية. واستخدموا أجهزة ملاقط دقيقة وأقطاب كهربائية لتجميع الخلايا المفردة في تصميمات كومبيوترية قريبة من الدقة.

     

    ووجدوا أن خلايا الجلد كوّنت هيكلا أكثر خمولا بينما بعد أن كانت تنقبض بشكل عشوائي، قد ساعدتهم بعد تنظيمها على تحقيق كانت الخلايا المأخوذة من قلب الضفدع، حركة للأمام على أساس الأمر أو الطلب من الروبوت، بما يسمح للروبوت بالتحرك بنفسه.

     

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن