لعشاق الألعاب الإلكترونية بدبي : إطلاق أول بطولة للألعاب الافتراضية الرقمية للمدارس في الشرق الأوسط ..وجوائز مليون جنيه

  • منصة لتشجيع تطوير الألعاب بالشراكة بين "ميدان ون" و"جالاكسي ريسر " مع" تِك إكس هاب"  

    البطولة تقام علي هامش فعاليات مهرجان "غيرل غيمر"  للألعاب الافتراضية الرقمية لاكتشاف المواهب

     

     

     

    كتبت: نهلة مقلد – نيللي علي

    كشف "ميدان ون"، وجهة الجيل الجديد المتخصص للحياة العصرية والتسوق والترفيه، و’جالاكسي ريسر‘ للألعاب الافتراضية الرقمية، عن المواعيد والتفاصيل الرئيسية المتعلقة ببطولة الألعاب الافتراضية الرقمية للمدارس مع جوائز ومنحً دراسيةً بقيمة 1.1 مليون جنيه مصري " اى ما يعادل 255 ألف درهم إماراتي".

     

    وستقام هذه البطولة التي تعد الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، والتي تتضمن مسابقات رياضات "فيفا 20"، خلال يومي 21 و22 فبراير من العام الجاري في "ميدان جراند ستاند"، وذلك على هامش مهرجان "غيرل غيمر" للألعاب الافتراضية الرقمية والتي تم الكشف عنها قبل بطولة الألعاب الافتراضية الرقمية وتستضيف دبي النهائيات العالمية للمهرجان خلال الفترة الممتدة بين 19 و21 فبراير .

     

    وبعد ردود الأفعال الإيجابية التي لاقتها هذه البطولة المرتقبة منذ الإعلان عنها في سبتمبر 2019، افتتحت الجهات المنظمة باب المشاركة رسمياً أمام جميع المدارس في دولة الإمارات ويمكن للمدارس ترشيح طالبين كحد أقصى لكل مسابقة، حيث يتنافس الطلبة المشاركون في جولات تصفية تستمر على مدى يومين وتنتهي بخروج الخاسر.

     

    وستشمل البطولة، المفتوحة أمام الشبان والشابات، اثنتين من المسابقات على شكل مباريات لمدة 6 دقائق في لعبة "فيفا 2020" - إحداهما مخصصة للمشاركين الصغار الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و11 عاماً، والأخرى للشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و16 عاماً. وتتضمن الجوائز التي ستشهد مستويات عالية من التنافسية منحاً دراسيةً بقيمة 255 ألف درهم إماراتي، وسيحصد الفائز بلقب بطولة الشباب جائزةً ماليةً بقيمة 100 ألف درهم إماراتي، بينما سيحصل الفائز بلقب بطولة الصغار على جائزة مالية بقيمة 70 ألف درهم إماراتي. وسيحصل الفائزان بالمركز الثاني على جائزة مالية بقيمة 50 ألف و35 ألف درهم على التوالي.

     

    من جهته قال عبد الله المنصوري ـ رئيس فريق ’دبي 10 X ميديا‘: "تركز استراتيجيتنا على النهوض بمستوى القطاع الإعلامي في دبي مع مشاريع موجهة نحو المستقبل، مما يدفعنا لتطوير المدينة وتحويلها إلى مركز لقطاعات مثل الرياضات الإلكترونية التي تركب على الموجة الجديدة من تقارب وسائل الإعلام.

     

    أضاف نظراً لتركيزها الأساسي على جيل الشباب، تعتبر الرياضات الإلكترونية من أسرع القطاعات الإعلامية نمواً في المنطقة. وتسعى ’دبي 10 X ميديا‘ لتشجيع الشباب للمشاركة الكاملة في تطوير قطاع الرياضات الإلكترونية الزاخر بإمكانات تطوير هائلة. كما ينسجم دعمنا لبطولة الألعاب الافتراضية الرقمية للمدارس مع جهودنا في الاستثمار ودعم تطوير القاعدة الشعبية للكفاءات الإلكترونية وبناء منظومة فعالة لتعزيز نمو هذا القطاع. وتتيح البطولة فرصاً أوسع يستعرض من خلالها الشباب مواهبهم ويساهمون في نمو القطاع".

     

    من ناحيته قال بول روي ـ الرئيس التنفيذي لشركة ’جالاكسي ريسر‘ للألعاب الافتراضية الرقمية: "منذ الإعلان عن إطلاق الفعالية خلال شهر سبتمبر الماضى ، تلقينا العديد من ردود الفعل الإيجابية من المدارس والطلبة وأولياء الأمور من أنحاء دولة الإمارات. كما توفر بطولة الألعاب الافتراضية الرقمية للمدارس المنصة المثلى لتشجيع الشباب الإماراتي على المشاركة في مثل هذه البطولات، وذلك من خلال تعريفهم بهذا القطاع الذي يولد أرباحاً سنويةً بواقع 140 مليار دولار وتثقيفهم حول الخيارات الوظيفية العديدة التي يوفرها قطاع الرياضات الإلكترونية، إلى جانب منحهم تجربةً ترفيهيةً غامرة تطور قدراتهم ضمن أجواء مفعمة بالتنافسية والحماس".

     

    ومن ناحية أخرى، أكدت ’ميدان ون‘ و’جالاكسي ريسر‘ المنظمتان للبطولة اختيار شركة ’تِك إكس هاب‘ (TechXhub) كراعٍ رسمي لهذه الفعالية. وبفضل فريقها من المتخصصين ذوي الخبرة الواسعة في إبرام الشراكات مع أبرز العلامات التجارية في قطاع التكنولوجيا الاستهلاكية، حيث تعتبر ’تِك إكس هاب‘ من الشركات البارزة على مستوى القطاع، مع ريادتها لنموذج أعمال قائم على منظومة خاصة بالألعاب تتشارك فيها جميع الجهات المعنية في قطاع الألعاب الافتراضية الرقمية. وتقدم ’تِك إكس هاب‘ تسهيلات لتطوير الألعاب وفق التوجهات السائدة، وتوفر فرصاً لاختبار أفضل أجهزة الألعاب في مناسبات متعددة من بينها بطولات الألعاب الافتراضية الرقمية.

     

    ومن ناحيته قال سانجاي هولموكي ـ الرئيس التنفيذي لـ ’تِك إكس هاب‘: "تعتبر بطولة الألعاب الافتراضية الرقمية للمدارس مبادرة رائدة تزود الأجيال الشابة والعائلات بمنصة مثالية لاستكشاف الجوانب الإيجابية للألعاب والاستفادة منها. ونحن ممتنون للجهود التي بذلتها جميع الهيئات الحكومية لتحويل هذه الأهداف إلى حقيقة".

    وسيتم تنظيم معرض مهني وتعليمي بالتزامن مع بطولة الألعاب الافتراضية الرقمية للمدارس، حيث ستتاح أمام اللاعبين الطموحين وأولياء أمورهم فرصة استكشاف الخيارات والفرص الوظيفية في مجال الألعاب الرقمية والرياضات الإلكترونية. وسيشهد المعرض حضور مجموعة من أهم المتحدثين المتخصصين في القطاع والمدرسين لدى أبرز الجامعات التي تمنح الشهادات في مجال الألعاب الرقمية، لتقديم لمحة عامة عن قطاع الألعاب الرقمية. وبالإضافة إلى ذلك، يقدم المعرض للزوار المهتمين باستكشاف المهن المتاحة في قطاع الألعاب الرقمية فرصة لقاء ممثلي شركات الألعاب الرقمية في أكشاك التوظيف المنتشرة على مساحة المعرض.

    وتشتمل بطولة الألعاب الافتراضية الرقمية للمدارس على مسابقة رياضات "فيفا 2020". وبوجود اثنين من الفائزين السابقين ببطولة كأس العالم لكرة القدم الإلكترونية من منطقة الشرق الأوسط، منح هذا الامتياز شركة EA Sports إمكانات تسويقية هائلة، فضلاً عن إمكانية حفز النمو من خلال الألعاب الإلكترونية. وكان عبدالعزيز الشهري أول مواطن سعودي يحصد لقب بطولة كأس العالم لكرة القدم الافتراضية، وذلك بعد فوزه بالمباراة النهائية التي أقيمت في ميونخ الألمانية عام 2015. وفي عام 2018، تمكن المواطن السعودي مساعد الدوسري من حصد لقب النسخة الأولى من بطولة كأس العالم لكرة القدم الإلكترونية تحت المسمى الجديد.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن