مصممة مصرية تطور ملابسًا طبيه تساعد علي الشفاء

  • طورت المصممة المصرية مريم إبراهيم مجموعة ملابس للمرضى تقرأ علاماتهم الحيوية، وتُزيِد من شعورهم بالراحة أثناء فترة الإقامة في المشفى، وأطلقت عليها اسم هال (Hale).

    صممت المبتكرة الثوب الأول للاستخدام مرة واحدة قبل الجراحة أو أثناءها أو بعدها ، والثاني ثوب قابل للغسل ويرتديه المرضى المقيمين بالمشفى، أما الثالث فثوب يستشعر علامات المرضى الحيوية باستمرار، مثل مستوى الأكسجين في الدم ودرجة الحرارة ونبض القلب وضغط الدم ووضعية الجسم.

     

    يتضمن ثوب الاستشعار ثلاثة مستشعرات تُركَب وتُزال بسهولة، لتعمل على قراءة العلامات الحيوية للمريض كل 10 إلى 30 ثانية، وترسل هذه المعلومات إلى  قاعدة بيانات يمكن الوصول إليها عبر الإنترنت، والثوب مصنوع من مواد مضادة للسوائل ومقاومة للبكتيريا.

     

    وقالت مريم إبراهيم الحاصلة على بكالوريوس في التصميم الجرافيكي من الجامعة الأمريكية في القاهرة في حوار خاص مع مرصد المستقبل «يجب تصميم ثياب المستشفيات بجودة عالية تتيح سهولة التعامل لكلٍ من الطبيب والمريض، بالإضافة إلى التزامها بالمعايير الصحية، لذا حرصت في تصميم هال على اتباع تلك المعايير، إذ طورت مجموعة من العباءات المُرضية للمرضى في كل مرحلة من مراحل علاجهم، فثياب هال ستمنع إيقاظ المرضى من النوم لأخذ قياساتهم الحيوية مثلًا، بالإضافة إلى أنها مصممة من خامات مريحة جدًا مضادة للسوائل والميكروبات، فضلًا عن أنها تريح الطبيب المعالج أيضًا لأنها ستمكنه من متابعة حالة المريض باستمرار، فنتيجة للضغط المتزايد الذي تعاني منه المستشفيات ونقص الطواقم الطبية، لا تسجل علامات المرضى الحيوية إلا كل 12 ساعة تقريبًا، ما يترك فجوة في مراقبة حالاتهم

     

    وأضافت مريم «هال هو مشروع تخرجي، وتتمحور فكرته حول السؤال: ماذا يحدث إذا جمعنا بين الطب والتصميم؟ وجهني هذا السؤال إلى أسئلة عديدة أخرى مثل: كيف للتصميم أن يساهم في تحسين الحالة الصحية للمرضى؟ أو ربما يساهم في إنقاذ حياتهم، لذا حاولت استكشاف هذا التغيير والتوقع بمستقبل ثياب المرضى التي تقيس علاماتهم الحيوية بصورة خفية، علمًا أن الملابس الطبية في الفترة الأخيرة للعديد من المناقشات العلمية التي استهدفت جوانب عديدة منها تأثير الثياب الطبية على العلاقة النفسية بين الطبيب والمريض

     

    تابعت المبتكرة «نبعت فكرة مشروع هال عندما تعرضت لحادث عنيف منذ أربع سنوات، وأصبت حينها بنزف في المخ، وكسور شديدة بالظهر والترقوة، وقضيت فترة في الرعاية المركزة وكان الأطباء قلقين على حالتي الصحية، وسمعت منهم أنني أمضي أيامي الأخيرة، فطلبت توديع أصدقائي أثناء زيارتهم لي، وتطلب الأمر الخروج من الرعاية المركزة لتوديعهم، فخرجت في ثوب المشفى لكنه لم يكن كافيًا لستر جسمي، بالإضافة إلى أن الخامة التي صنع منها الثوب كانت غير مريحة على الإطلاق وشفافة واضطررت لوضع غطاء فوق ثوبي، وكانت كل مستشعرات العلامات الحيوية مثبتة بجانبي ما اضطرني للبقاء في السرير طوال الوقت لمتابعة حالتي الصحية، خلافًا لثياب هال التي تُمكِن المريض من الحركة بالمستشعرات

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن