رغم التداعيات الاقتصادية لجائحة " كورونا " : شركات تكنولوجيا المعلومات العالمية تعزف عكس التيار وتضاعف إيراداتها

  • كشفت شركة"  فيس بوك " عن نتائجها المالية للربع المالي الأول حلال عام 2020 والتي أظهرت فيها نمواً مؤقتاً كبيراً في الأرباح والعائدات بسبب فيروس كورونا وزيادة الاستخدام.

    وقالت الشركة حسب البيانات الرسمية أنها حققت 17.7 مليار دولار كعائدات إجمالية منها 4.9 مليار دولار أرباحا صافية. بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي كانت عائداتها 15 مليار دولار وأرباحها الصافية 2.4 مليار دولار.

    وعن عدد مستخدميها فقد بلغ عدد المستخدمين النشطين يومياً 1.73 مليار مستخدم، والنشطين شهرياً 2.6 مليار مستخدم. تلك فقط على فيس بوك، بينما هناك 2.9 مليار مستخدم شهرياً لعائلة تطبيقات الشركة.

    ونمى عدد موظفي فيس بوك 28% سنوياً ليصل الآن إلى 48268 موظف.

    وحذرت فيس بوك من أن الوضع المالي الحالي قد يكون مؤقتا ولا تحقق نفس النتائج أو أفضل منها لاحقاً. حيث شهدت نموا مفاجئا وكبيرا في نشاط خدماتها بنحو 50% على انستجرام وهناك 700 مليون مكالمة يجريها المستخدمون يومياً عبر واتساب ومسنجر.

    الوضع بالنسبة لفيس بوك مزعج للغاية، لأن نسبة كبيرة من النمو في الاستخدام الذي تشهده لا تحقق بمقابله العائدات، لاسيما مع توقف النشاط التجاري لمعظم الشركات، وهو ما دفعها لإيقاف أو خفض حملاتها الإعلانية. ومع ذلك تمكنت الشركة من رفع عائداتها 18% وأرباحها بأكثر من 100%.

    الملفت بنتائج فيس بوك لهذا الربع النمو الكبير في القطاعات غير الإعلانية، حيث قفزت مبيعات الشركة من أجهزة الواقع الافتراضي اوكولوس وجهاز Portal المنزلي بنحو 80% لتصل قيمتها إلى 300 مليون دولار.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن