خلال الاجتماع الوزاري الاستثنائي للاقتصاد الرقمي لمجموعة الـ20 المنصوري : التحول الرقمي يُشكل عاملا رئيسيا لتسريع الاستجابة الدولية للتصدي لوباء" كورونا "

  • كتب : شيماء حسن - محمد شوقي

    أكد المهندس سلطان بن سعيد المنصوري ـ وزير الاقتصاد، أن التحول الرقمي يشكل عاملا رئيسي لتسريع الاستجابة الدولية للتصدي لوباء كورونا المستجد. وتابع معاليه أنه في الوقت الذي تتكاتف فيه دول العالم للتعامل مع تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) والعمل على إيجاد حلول للتحديات التي فرضها هذا الوباء على مختلف القطاعات التنموية وأولهما القطاعين الصحي والاقتصادي، برز بوضوح الدور الجوهري للتكنولوجيات الرقمية والسياسات ذات الصلة في التصدي للتحديات الناجمة عن هذه الأزمة.

    جاء ذلك خلال مشاركة معاليه في الاجتماع الوزاري الاستثنائي للاقتصاد الرقمي لمجموعة العشرين، والذي عُقد افتراضياً، بمشاركة وزراء الاقتصاد بالدول الأعضاء وبرئاسة المملكة العربية السعودية، دولة الرئاسة والمضيف لاجتماعات مجموعة العشرين لعام 2020.

    ناقش الاجتماع دور التقنيات الرقمية في تعزيز مرونة الأعمال والحفاظ على الوظائف والأرواح والاقتصاد العالمي. بالإضافة إلى وضع خيارات لسياسات دعم التحول الرقمي لنماذج الأعمال خلال فترة انتشار فيروس كورونا، وتطوير السياسات الخاصة بالبنية التحتية الرقمية والابتكار القائم على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وسبل تطوير استخدامات التقنيات الرقمية في المجتمع، بالإضافة إلى دور الاقتصاد الرقمي في تعزيز الوظائف ورفد النمو الاقتصادي.

    أوضح المنصوري أن دولة الإمارات حققت تقدمًا كبيرًا في مجال التحول الرقمي وتبني تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، ولاسيما الذكاء الاصطناعي، وتطبيقاتها لدفع القطاعات الحيوية في الدولة إلى مستويات أكثر تقدماً.

     

    اضاف الدولة تعمل على دراسة كل التداعيات التي أحدثتها الأزمة الراهنة وسبل تحويل المخاطر والتحديات الحالية إلى فرص تخدم متطلبات النمو الاقتصادي، وتمهد الطريق للانتقال إلى نموذج اقتصادي أكثر مرونة واستدامة كما استعرض أبرز الإجراءات التي اتخذتها دولة الإمارات للتخفيف من آثار الأزمة على قطاع الأعمال وتمكينه من مواصلة الإنتاج، فضلاً عن الاستفادة من البنية التكنولوجية والذكية المتقدمة التي تتمتع بها الدولة لضمان استمرارية الأعمال على الصعيدين الحكومي والخاص.

    حيث تتيح دولة الإمارات ما يزيد على 3730 خدمة حكومية اتحادية ومحلية عبر شبكة الإنترنت، كما توجد أكثر من 180 خدمة ذكية تلبي حاجات المجتمع في شتى جوانب الحياة، وهو ما يجعل الإمارات اليوم من أفضل دول العالم في تطبيق (الحياة عن بعد).

    وأوضح المنصوري أن هذه الجاهزية للدولة جعلتها قادرة على تخطي أزمة انهيار الأعمال والخدمات الحكومية بالإضافة إلى العديد من الخدمات والإجراءات الاحتياطية التي نجحت في تقديمها للمستشفيات والمراكز الطبية لدعم القطاع الصحي، وأيضا استخدام مجموعة واسعة من التطبيقات لدعم جهود التعلم عن بعد، والعمل من المنزل، وأيضا تطوير منصات إلكترونية وذكية لدعم سوق العمل من التدابير الاحترازية ومنها سوق العمل الافتراضي، لتسجيل الموظفين في الشركات  المتضررة وإمكانية الاستعانة بهم من قبل شركات أخرى بناءً على احتياجات سوق العمل.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن