48% حجم التهديدات الهجمات السيبرانية خلال العام الأول ل" كورونا "

  • كتب : صابر محمد – نهله أحمد

    كشفت تقرير " عام التباعد الاجتماعي" الذى اعدخ فريق شركة "مايم كاست ليمتد" ، المتخصصة في مجال تعزيز أمن البريد الإلكتروني والصمود في وجه الهجمات السيبرانية، عن ارتفاع حجم الهجمات الالكترونية بواقع 48% خلال العام الأول من جائحة فيروس "كورونا " بالتزامن مع ازدياد مماثل في معدلات الإصابة بالفيروس في شهري أبريل وأكتوبر 2020.

    من جهته قال جوش دوغلاس، نائب الرئيس لإدارة المنتجات لدى مايم كاست: "استغلّ المهاجمون ظروف الجائحة لإطلاق موجة من هجمات الهندسة الاجتماعية التي تحمل طابع كوفيد-19، انطلاقًا من فهمهم للضغوط التي يتعرض لها الناس في عملهم من المنزل وكونهم أكثر عرضة للخداع وارتكاب الأخطاء. أما الجزء الثاني من الاستراتيجية فتمثل في إغراق مراكز العمليات الأمنية، فقد عرفوا أن المحللين سيتعرضون للضغط الشديد في عملهم وبالتالي كان إغراقهم بعدد هائل من الهجمات سيؤدي على الأرجح إلى نجاح عدد من هجماتهم لتمرّ دون صدّها في خطوط الدفاع."

    أضاف  يدرس التقرير العادات السيبرانية للعاملين من المنزل، والتي كشفت عن بعض الحقائق المثيرة للمخاوف، ومنها ارتفاع قدره 3 أضعاف في النقر على الروابط غير الآمنة في مارس 2020، أي بمجرد الانتقال للعمل من المنزل

    أوضح نشهد الآن حملات معقدة للاحتيال الرقمي التي يدمج فيها المهاجمون بين الهندسة الاجتماعية المرتبطة بفيروس كورونا وبين الحملات متعددة القنوات – كالبريد الإلكتروني وقنوات التواصل الاجتماعي وحتى الهاتف – لاكتساب المصداقية لدى المستهدفين بحيث يمكن خداعهم لإعطاء معلومات قيمة أو حتى سرية. نتوقع استمرار هذه البيئة المليئة بالتحديات والتهديدات في المستقبل القريب فيما ينتقل الموظفون إلى الوضع الطبيعي الجديد – والذي ستكون في الكثير من الوظائف مدمجة بين العمل من المنزل والمكتب.

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن