مزودة باحدث التكنولوجيا والبنية التحتية وزيادة صادراتنا ل 100 مليار دولار: مدبولى : حصر 74 من المناطق الصناعية العشوائية بالمحافظات لتطويرها وإنشاء تجمعات صناعية

  • كتب : باسل خالد – نهله احمد

    أكد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء ، حصر وتطوير عدد من المناطق الصناعية العشوائية بالمحافظات، وذلك تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية؛ بهدف تحويلها إلى مناطق آمنة ومُخططة مزودة باحدث التكتولوجيات وبنية تحتية على مستوى عالمى من المعايير وذلك ضمن استراتيجية الحكومة لمضاعفة الصادرات المصرية الى 100 مليار دولار .

    جاء ذلك خلال اجتماعا، لمتابعة إجراءات المخطط وذلك بحضور اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، ونيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، واللواء عبدالحميد الهجان، محافظ القليوبية، والمهندس محمد الزلاط، رئيس هيئة التنمية الصناعية ، وقال رئيس الوزراء نعمل على حصر المناطق الصناعية العشوائية، حيث تم حصر أكثر من 74 منطقة حتى الآن على مستوى جميع المحافظات؛ من أجل تحويلها إلى مناطق ومجمعات صناعية آمنة ومُخططة، إما في نفس المنطقة، أو بالقرب منها.

    أشار الدكتور مصطفى مدبولي أنه تم تكليف المسئولين بحصر هذه المساحات لسرعة التعامل معها، بما يسهم في توفير مناطق صناعية آمنة، وعلى مستوى عال من التخطيط والتنفيذ، موضحا أن اجتماع اليوم بشأن استعراض دراسة أول منطقتين هما "باسوس" و"العكرشة"، بمحافظة القليوبية وكلف رئيس الوزراء بأن تتولى هيئة التخطيط العمراني إعادة تخطيط هذه المناطق والاستفادة من المناطق الفضاء في إنشاء تجمعات صناعية تخدم المواطنين، بحيث تتوافر بها متطلبات الأمن والسلامة.

    من جانبها، قالت وزيرة الصناعة إنه تم تشكيل لجنة من الوزارة والمحافظة، وإنها قامت بالفعل بزيارة المنطقتين، موضحة انه من واقع الزيارات الميدانية تمت التوصية بتصنيف المشروعات طبقا لمستوى الأثر البيئي لها مع سرعة نقل المشروعات ذات الأثر البيئي غير الآمن، ودراسة استغلال المساحات الشاغرة في المناطق الصناعية وإعدادها للمشروعات ذات الأثر غير الآمن لكي يتم نقلها إلى المناطق الصناعية بعد الاعداد والتطوير، ودراسة الأثر البيئي لباقي المشروعات مع إعداد نماذج تقنية لتطوير تلك المشروعات.

    أضافت فيما يتعلق بحصر المصانع غير المرخصة، فسيتم تصنيفها إلى نوعين، يتمثل النوع الأول في المصانع التي يستحيل ترخيصها لأسباب تتعلق بالصحة أو السلامة أو البيئة أو المصلحة العامة، ولابد من نقلها إلى أماكن صناعية مجهزة لإقامة تلك الأنشطة، مع بحث إمكانية تحفيز وتشجيع أصحاب المصانع شديدة الخطورة لنقل مصانعهم إلى مناطق تلائم طبيعة أنشطتهم، والنوع الثاني يضم مصانع يمكن ترخيصها بعد استيفاء الاشتراطات وتقنين أوضاعها وفق القانون 152.

    كما تم استعراض البيانات الأساسية والصناعية لمنطقة "باسوس"، التابعة لمركز ومدينة القناطر الخيرية، ومنطقة "العكرشة"، حيث تمت الإشارة لمنطقة "باسوس" تقع علي مساحة 1242 فدانا، ويقطنها 72541 نسمة، ويتوافر بها مرافق الكهرباء ومياه الشرب والصرف الصحي، وبها أنشطة سكنية وصناعية وزراعية، ويتواجد بها 653 ورشة ومصنعا، تعمل في مجالات الصناعات المعدنية، والبلاستيكية، والغذائية، والمنسوجات والملابس، والأدوات الكهربائية، ومواسير الصرف والمياه، والاسلاك والكابلات، وغيرها، و157 منها مرخصا و496 غير مرخص، كما توجد مصانع عشوائية حول منطقة "باسوس" منها منطقة "عرب شركس" علي مساحة تقارب 20 فدانا، ومنطقة صناعية آخري علي مساحة تقارب 10 أفدنة بمنطقة "عرب مهدى" التابعة لأبو الغيط، وتجمع صناعي علي طريق محور الباسوسية بأبو الغيط علي مساحة 25 فدانا.

    وتناول العرض احتياجات الترفيق والتكاليف التقديرية لها، لاسيما تلك الخاصة بمياه الشرب والصرف الصحي، والطرق والرصف والكهرباء، كما تم استعراض مقترحات للأماكن المتاحة لنقل المصانع بها.

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن