جرس إنذار للعلامات التجارية: يجب حماية العملاء أو مواجهة خطر خسارتهم

  • بقلم : ويرنو جيفيرز

     خبير في الأمن الإلكتروني لدى Mimecast

     

    تم إجراء دراسة حديثة تسلّط الضوء على دور العلامات التجارية في حماية عملائها من الهجمات  السيبرانية. ومع اقتراب ذروة موسم التسوّق للأعياد، قد ترغب العلامات التجارية في إلقاء نظرة على نتائج الدراسة.

     

    أجرت Mimecast استطلاع رأي حيث عبّر 75% من العملاء في المملكة العربية السعودية، و78% من العملاء في الإمارات العربية المتحدة عن استعدادهم للتوقف عن إنفاق الأموال على علامتهم التجارية المفضّلة في حال وقعوا ضحية هجمة تصيّد احتيالي لتلك العلامة التجارية. مقارنة بالمتوسط العالمي الذي يبلغ 57%، يتم تصنيف العملاء في هذه المنطقة من بين أكثر العملاء قساوةً في كل الأسواق التي شملها استطلاع الرأي.

     

    تجدر الإشارة إلى أن البحث الذي تم إجراؤه في أوائل العام 2020 أظهر أن 36% من المؤسسات في المنطقة شهدَت ارتفاعًا في انتحال هوية العلامات التجارية عبر مواقع إلكترونية مزيّفة، وأن 40% شهدَت ارتفاعًا في تزييف البريد الإلكتروني. بالتالي، تواجه العلامات التجارية تحدّيًا كبيرًا في حماية عملائها.

     

    تحتلّ حماية العملاء أهمية كبرى؛ إذ يعتقد أكثر من 80% من العملاء في المنطقة (83% في الإمارات العربية المتحدة، و82% في المملكة العربية السعودية) أنه من مسؤولية العلامة التجارية حماية نفسها من هجمات احتيال البريد الإلكتروني. وقد عبّرت نسبة مماثلة عن أنه من مسؤولية العلامة التجارية حماية نفسها من الإصدارات المزيّفة لموقعها الإلكتروني.

     

    أما الأسباب فتتجلى بوضوح في البيانات. لقد تلقّى 82% من العملاء في الإمارات العربية المتحدة - و71% من العملاء في المملكة العربية السعودية - رسائل بريد إلكتروني للتصيّد الاحتيالي في  صندوق الوارد لديهم. كذلك، تم توجيه ثلثَي العملاء في المملكة العربية السعودية وأكثر من ثلاثة أرباع العملاء في الإمارات العربية المتحدة إلى مواقع إلكترونية مزيّفة بعد إجراء بحث عبر الويب.

     

    في ضوء التحوّل المستمر إلى التسوّق عبر الإنترنت والتفاعلات الرقمية بين العلامات التجارية وعملائها، تتجلّى المتطلبات المالية لتوفير حماية مناسبة للعملاء عبر الإنترنت بطريقة واضحة.

     

    قبل حلول ذروة أيام التسوّق، مثل الجمعة الأبيض وإثنين الإنترنت، كما وسائر أيام موسم الأعياد، ستحتاج المؤسسات إلى بذل جهود إضافية لحماية علاماتها التجارية من المجرمين  السيبرانيين الذين يقلّدون مواقعها الإلكترونية ورسائل بريدها الإلكتروني، ويشنّون هجمات تصيّد احتيالي لاستهداف عملائها.

     

    يمكن الحدّ من فرص المجرمين  السيبرانيين في تزييف العلامات التجارية المفضّلة وخداع العملاء، من خلال تنفيذ ضوابط فعالة، مثل خدمات حماية استغلال العلامة التجارية وDMARC. تشير البيانات المتوفر في تقرير "حالة البريد الإلكتروني" من Mimecast للعام 2021 إلى أن سبع مؤسسات من أصل عشرة في الإمارات العربية المتحدة قد قامت باستخدام  خدمات لحماية العلامة التجارية، وقد أشارت 27% من المؤسسات استعدادها للقيام بذلك في المستقبل القريب.

     

    وعلى الرغم من أن 23% من المؤسسات تستخدم DMARC - وهي عبارة عن تقنية تساعد في حماية مجالات البريد الإلكتروني للعلامات التجارية من التعرّض للسرقة من قِبل الجهات المهدِّدة - صرّحت 62% من المؤسسات عن أنها قيد استخدام هذه الأداة أو تنوي القيام بذلك في الأشهر الاثني عشر التالية.

     

    بالإضافة إلى ذلك، تساعد زيادة الوعي الإلكتروني في حماية العملاء. فمن المفيد تشجيع العملاء على اتخاذ خطوات حماية محددة، مثل التحقق من عناوين URL في رسائل البريد الإلكتروني التي يتلقّونها، والتحقق من الأخطاء الإملائية، والبحث عن المرسِل عبر الإنترنت، للتخلّص من رسائل البريد الإلكتروني الخطرة والمحتملة.

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن