ورقة تستخدم الذكاء الاصطناعي لإنتاج وقود

  • استطاع العلماء تطوير ورقةٍ اصطناعيّة لإنتاج غاز مشابه لذلك المُنتج من الوقود الأحفوري عن طريق ضوء الشمس وثاني أكسيد الكربون والماء، لاستخدامه للحصول على وقود سائل مستدام كبديل للنفط.

     

    وتُعد هذه الأداة تطورًا جديدًا في مجال الوقود الشمسي بعد أنّ أعلن الباحثون في جامعة كامبريدج قدرتها على إنتاج الغاز بشكل مستدام وبسيط. فبدلًا من استخدام الوقود الأحفوري تستخدم الورقة الاصطناعية ضوء الشمس كمصدر للطاقة، ولكنها تعمل حتى في الأيام الماطرة والغائمة بكفاءة. وبعكس الطرائق المستخدمة لإنتاج الغاز فإنّ الورقة لا تنفث أكسيد الكربون في الجو. كلّ ذلك وثقته الورقة البحثيّة المنشورة في نيتشر ماتيريالز.

     

    يتكوّن الغاز الاصطناعي من مزيج من الهيدروجين وأحادي أكسيد الكربون، ويُستخدم لإنتاج الوقود والمواد الطبيّة والبلاستيك والسماد.

     

    وقال البروفيسور إروين رايسنر من قسم الكيمياء في جامعة كامبريدج والذي عمل سنواتٍ في سبيل تحقيق هذا التطوّر «ربما لم تسمع بالغاز الاصطناعي من قبل، لكنّك تستخدم يوميًّا منتجات مُصنّعة بوساطته. وستشكل القدرة على إنتاجه بشكلٍ مستدام خطوةً كبيرةً في التخلص من دورة حياة الكربون العالميّة للوصول إلى صناعة وقود مستدامة.»

     

    استوحى رايسنر وزملاءه الأداة من عملية التركيب الضوئي، وهي العملية التي تولد بواسطتها النباتات الطاقة من ضوء الشمس لتحوّل ثاني أكسيد الكربون إلى طعام.

     

    وعلى الرغم من وجود تطورات هائلة في مجال الطاقة المتجددة، إلا أنّ رايسنر يشدد أن تطوير البترول الاصطناعي مهم جدًا، فالكهرباء لا تغطي سوى 25% من الطلب العالمي على اطاقة.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن