بالو ألتو : 72 % من قادة التقنية "واثقون تمامًا" من إمكانية رؤية ومراقبة أجهزة إنترنت الأشياء

  • كتب : محمد شوقي – وسيم إمام

    كشفت شركة " بالو ألتو نتوركس " ، العالمية المتخصصة في مجال الأمن الرقمي، أن 72 % من صانعي القرار في مجال تقنية المعلومات بمنطقة الشرق الأوسط، "واثقون تمامًا" من أنهم يتمتعون بالوضوح التام في مراقبة جميع أجهزة إنترنت الأشياء المتصلة بالشبكات المؤسسية في منشآتهم، في حين قال 26 بالمائة من المسئولين الذين شملهم الاستطلاع إنهم "واثقون إلى حدّ ما" من الوضوح في مراقبة تلك الأجهزة.

    ووفقا لنتائج دراسة أجرتها بالنيابة عنها شركة "فانسون بورن" للأبحاث، حول مدى أمن أجهزة إنترنت الأشياء المؤسسية تتفوّق النسبة الأولى على متوسط النسبة في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، حيث أعرب 58 % فقط من صانعي القرار في المجال التقني عن ثقتهم الكاملة في تمتعهم بالوضوح التام في مراقبة جميع أجهزة إنترنت الأشياء المتصلة بشبكاتهم المؤسسية.

     لكن الدراسة أظهرت وجود مجال كبير للتحسين فيما يتعلق بالنهج التنظيمي المتبع في التعامل مع إنترنت الأشياء، وذلك بالرغم من الثقة العالية في مستويات وضوح الأجهزة المتصلة بالشبكات؛ إذ قال 92 % من صانعي القرار في الشرق الأوسط إنهم يرون أن النهج المتبع في إدارة إنترنت الأشياء في منشآتهم "يحتاج إلى تحسين"؛ 46 % من بينهم قالوا إن هناك حاجة إلى "القليل من التحسين"، و37 % ذكروا "الكثير من التحسين"، في حين أن 9 % أشاروا إلى الحاجة إلى "إصلاح شامل". وفي المقابل، قال سبعة بالمائة فقط من المشاركين في الدراسة إنه "لا حاجة إلى أي تحسين".

     من جهته قال حيدر باشا ـ المدير الأول ورئيس الأمن الرقمي لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا لدى "بالو ألتو نتوركس"، إن إنترنت الأشياء أحدثت "ثورة كبيرة" في عالم الأعمال، لكنه أكّد وجود "حاجة مُلحّة للتمتع بالوضوح التامّ" عند ربط أجهزة إنترنت الأشياء بالشبكات المؤسسية.

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن