شابة مغربية تستخدم مواقع التواصل للترويج على السياحة الداخلية

  • لم تكن المدونة المغربية أسماء تهامي تعتقد أن ما تقدمه في مواقع التواصل الاجتماعي من صور وفيديوهات ومعلومات دقيقة وأفكار حول المناطق القروية المعزولة بالمغرب، سيجد صداه لدى العديد من المهتمين بالسفر والتجوال، الذين حولوا وجهتهم إلى الداخل بعد تعذر السفر إلى الخارج بسبب جائحة كورونا.

     

    وأضحى مهنيو ومنظمو الرحلات السياحية بالمغرب، يوجهون دعوات إلى أسماء حتى تزور العديد من المناطق التي يرغبون في الترويج لها سياحيا بداخل المغرب، حتى يعوضوا شيئا من الخسارة التي لحقتهم بسبب وباء كورونا.

     

    وعن هذه التجربة المتميزة، تقول المدونة الشابة أسماء تهامي لـ "سكاي نيوز عربية": "لم يكن السفر في البداية يعني لي الشيء الكثير، فقد كانت أسفاري محدودة جدا، وغالبا مع العائلة من وجدة إلى مدينة السعيدية الشاطئية القريبة من بلدتي، أو إلى مدينة الدار البيضاء لزيارة العائلة أو لإتمام الدراسة فيما بعد".

     

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن